إلى كل امرأة مع التحية ..

أرادت امرأة أن تجدّد رخصة سياقتها فسألتها الكاتبة عمّا إذا كانت تعمل .. تردّدت قبل أن تجيب، فطرحت عليها السؤال بصياغة أخرى: “أعني هل لديك وظيفة؟” فأجابت خجِلة: “نعم، أنا أُمّ”، فردّت عليها: “حسناً، ولكننا لا نعتبر الأمومة وظيفة، فأنتِ ربّة بيت”، فنكّست رأسها وقفلت راجعة.

تذكر راوية هذه الحادثة أنها نست هذا الحوار إلى أن وجدت نفسها في يوم ما في موقف مماثل حين سُئلت من قبل موظّف في شركة تأمين عمّا إذا كانت تعمل، فأجابت بكل هدوء واعتداد: “نعم، أنا مساعد باحث في حقل تنمية الطفولة والعلاقات الإنسانية”، فأعجب الموظف بهذا المسمّى الوظيفي وطلب منها المزيد من التوضيح عن طبيعة عملها، فأجابت بثقة وفخر: “أعمل على مجموعة من البرامج والبحوث الميدانية والمختبرية، وأنا بصدد حيازة شهادة الماجستير، وفي الوقت الحاضر لدّي أربع بحوث جارية (تعني بناتها الأربع)، وأضافت مبيّنة: “وللعلم فإنّ هذه الوظيفة تتطلّب مستوى عالٍ جداً من المعرفة بالعلوم الإنسانية والخبرة، وتواجهني فيها الكثير من التحديات، أكثر من أيّ وظيفة مكتبية أخرى، وعادة أعمل لمدة 14 ساعة يومياً، ومكافأتي هي حالة الشعور بالرضا والاعتزاز التي تتملّكني وأنا أؤدي واجبي بحبّ وتفاني” .. ثم تضيف: “كانت نبرة الاحترام والتوقير تزداد في صوت الموظف كلّما سمعني أتحدّث بصدق وحماس عن دوري كأم، فعُدتُ إلى البيت تغمرني السعادة لأنّني أحدثت تغييّراً مهماً في البيروقراطية ومفاهيم الرأسماليّة المادّية التي تحكم مؤسساتنا وتحجّم أدوارنا”.

تلك أمّ، وهذه أمّ، تلك رجعت منكسرة لأنها لم تعرف قيمة دورها، وهذه عادت معتدّة بذاتها لأنها وعت قيمتها الحقيقية، فوجدت في الدور الذي تتذمّر منه بعض النساء، ويراه بعضهنّ الآخر مخجلاً، أو ثانوياً، أو معيقاً عن تحقيق طموحاتها العلمية والعملية، وجدت فيه مجالاً خصباً لتحقيق الذات وخدمة المجتمع في أحد أهم حقول التنمية، فالمرء كما يرى نفسه، ومكانته أينما يضعها.

هنا يستحضرني حوار بين ميكانيكي يعمل في مجمّع مدارس ابتدائية لمدة عشرين عاماً وأخصائية في الإدارة النفسية، حيث كان يشكو لها رغبته في تغيير عمله لأنه بات مملاًّ، فردّت عليه: “يمكنك تحقيق ذلك ولكن عليك أن تتعلّم كيف تحبّ عملك، فإن لم تفعل فإنّ الأمر لن يختلف في وظيفتك الجديدة”، ثم سألته عن الهدف الأسمى لوظيفته من مجرّد فكّ وتثبيت الصواميل كلّ يوم، فردّ عليها: “إنّ الهدف الأسمى لوظيفتي هو أن أحافظ على حياة الأطفال آمنة”، وبعد هذا الحوار لم يعد بحاجة إلى تغيير عمله.

إنّ الشعور بالخجل لدى الأم الأولى من كونها ربّة بيت لم يأتِ من فراغ، وإنما من تعريف النظام الرأسمالي المادي للعمل، وتصنيفه المواطن بناء على مقدار ما ينتج ويستهلك فمن كانت وظيفته خارج هذا الإطار يوضع في خانة (البطالة) كالأمهات مثلاً فإنه يعتبر العمل المنزلي وتربيتها لأبنائها، وإدارتها لأسرتها (بطالة) لأنه دون مقابل مادي (مع أنّ الدّين قدّر لها عائداً مادّياً لو أرادت، عدا العائد الأخرويّ)، وكذا الأعمال التطوعية الاجتماعية والخيرية في رقعة الحياة الواسعة فلا يعتبر عملهم هذا ذا بال طالما أنه لا يدخل في حساب الناتج القومي للدولة!

بمناسبة “يوم المرأة العاملة العالمي” الذي يحتفل العالم بمرور مائة عام عليه، لا يحلو لنا أن نقيم مأتماً على المرأة كمستضعفة، مهدورة الحقوق فنبكي تهميشها، ونطالب بإنصافها، وإنما نريد للمرأة أن تنبذ كلّ توظيف سيء لقضاياها من قبل الساسة أو المشايخ أو الإعلام، الشاهرين راية “الدفاع عن قضايا المرأة” للتسلّق على أكتافها فتخرج من كونها (تابعا لأبيها وزوجها!) لتصبح (مركوباً لكل طالب شهرة)، ينبغي أن تشعر بقيمتها، وتقدّر ذاتها، وتحترم أدوارها المختلفة في الحياة، وتتذكّر أنها إنسانة قبل كل شيء، فهي الإنسانة الأم، والإنسانة الزوجة، والإنسانة العاملة، والإنسانة المديرة، والإنسانة الوزيرة، ولتكن كما هي لا كما يريدها الزعامات الاستبداديّة الذكوريّة، فتمارس هذه الأدوار بصفتها امرأة لا متشبّهة بالرجال ولا منسحقة لهم.

هل سيأتي اليوم الذي لا نرى الصحف تفرد صفحة خاصة للمرأة، ولا تصدر دور النشر مجلاّت خاصة بالمرأة، وتختفي عناوين خاصة بالمرأة من قبيل “وقت للمرأة” و”زاوية للمرأة” و”عالم المرأة” و”جمال المرأة”، و”بشرة المرأة”، و”جسم المرأة”!! بل نرى المرأة في كل مجال تُبدع، وتكتب، وتخترع، وتشارك، وتقرّر، ولن يكون ذلك إلا بالعلم، ولكن لا العلم بالديكور، والزينة، والألبسة، والطبخ، والأغاني، والموضة وآخر صرخاتها، بل الباحثة في جميع مجالات التنمية الإنسانية كما مثالنا السالفة الذكر الطيّب.

شارك بتعليقك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.

طوفان نوح
-sadfdsafdsafasfsdfsdafdafsdaf -fdsgfdsgfdsgfdsgfdgfdgdsgfdsgfds -sfdgdfsgdfsgfdsgsdfgdfgdfsgfdsgfdsgds -fdsgfdsgfdsgfdsgbdfgb vxcgfdsgresgffdsar arsgf
221, Mount Olimpus, Rheasilvia, Mars
Solar System, Milky Way Galaxy
+1 (999) 999-99-99
عصى آدم..الحقيقة دون قناع
  • معصية آدم، نموذج لمفردة في البناء المعرفي! وحلها سيعيد لإنساننا خارطة نفسه وهويته الضائعة وهدف وجوده
  • معرفة هذه الحقيقة صدمة تعيد الوعي، نعقد بها مصالحة بين التراث والمستقبل لنعيش لحظة الحاضر بيقظة أننا على جسر التحول الإنساني، الذي بدأ في الأرض بالإنسان الهمج ليختتم بالخليفة "الإنسان الإنسان"
مسخ الصورة..سرقة وتحريف تراث الأمة
  • أخذت الحركة الصهيونية على عاتقها غرس دولة لليهود في خاصرة الأمة فزوروا التاريخ العربي ونسبوه لليهود
  • اختلقوا لغة بسرقة إحدى اللهجات القبلية العربية البائدة وأسموها اللغة العبرية
  • أقحم الدين والتاريخ للسيطرة على عقول الناس ونقلت رحلات الأنبياء من مواقعها ليأسسو لاحتلال فلسطين فساهم هذا التزوير في مسخ صورة العربي والمسلم في الثقافة الغربية
مفاتيح القرآن و العقل
  • إذا كان كلام الله واحداً ودقيقاً، كيف حصل له مائة تفسير؟
  • ماذا لو كانت أمتنا تقرأه وتترجمه معكوساً، كلبسها إسلامها مقلوباً؟
  • أصحيح هذا "المجاز" و"التقديرات"،و"النسخ" و"التأويل" و"القراءات"؟
  • هل نحن أحرار في قراءة القرآن وتدبره أم على عقولنا أقفال؟
نداء السراة..اختطاف جغرافيا الأنبياء
  • ماذا يحدث عندما تغيب حضارة عريقة
  • هل تموت الحقيقة أم تتوارى عن الأنظار لتعود .. ولو بعد حين؟
  • هل تقبل بلاد وادي النيل بعودة حضارة القبط الغريبة؟
  • هل تقبل نجد بعودة موطن آباء الخليل إبراهيم وبنيه إسحاق ويعقوب؟
الخلق الأول..كما بدأكم تعودون
  • إن البشر الأوائل خرجوا قبل مئات آلاف السنين من "قوالب" الطين كباراً بالغين تماماً كالبعث
  • جاء آدم في مرحلة متأخرة جداً من سلالة أولئك البشر اللاواعي، فتم إعادة تخليقه في الجنة الأرضية ونفخ الروح فيه
  • آدم أبو الناس ليس هو آدم الرسول الذي أعقبه بمئات القرون
الأسطورة..توثيق حضاري
  • الأساطير وقائع أحداث حصلت إما من صنع الإنسان، أو من صنع الطبيعة، أو من صنع السماء
  • لكل اسطورة قيمة ودلالة وجوهراً وتكمن فيها أسرار ومعاني بحاجة إلى إدراك وفهم
  • من الضروري العودة إلى اللغة العربية القديمة بلهجاتها المختلفة لفك رموز الأساطير التي غيب الكثير من مرادها ومغازيها
التوحيد..عقيدة الأمة منذ آدم
  • لو أنا أعدنا قراءة تراثنا بتجرد لأدركنا حقيقة اليد الربانية التي امتدت لإعداة الانسان منذ خطواته الأولى على الأرض بما خطت له من الهدى
  • التوحيد منذ أن بدأ بآدم استمر في بنيه يخبو حيناً ويزهو حيناً آخر، ولكنه لم ينطفئ
بين آدمين..آدم الإنسان وآدم الرسول
  • هل هما (آدمان) أم (آدم) واحد؟
  • من هو (آدم الانسان) الأول الذي عصى؟
  • من (آدم الرسول) الذي لا يعصي؟
  • ماهي شريعة (عشتار) وارتباطها بسقوط آدم الأول حين قارب شجرة المعصية؟
طوفان نوح..بين الحقيقة و الأوهام
  • ما قاله رجال الدين والمفسرون أعاجيب لا يقبلها المنطق ولا العقل السليم في محاولتهم لإثبات عالمية الطوفان
  • استثمر المستنفعون من اليهود هذه القضية ليبتدعوا القضية السامية ويرجعوا نسبهم إلى سام بن نوح (ع)
  • قضية طوفان نوح (ع) لا تكشف التزوير اليهودي فحسب، بل تضع يدها على موضع الداء في ثقافة هذه الأمة
طوفان نوح
-sadfdsafdsafasfsdfsdafdafsdaf -fdsgfdsgfdsgfdsgfdgfdgdsgfdsgfds -sfdgdfsgdfsgfdsgsdfgdfgdfsgfdsgfdsgds -fdsgfdsgfdsgfdsgbdfgb vxcgfdsgresgffdsar arsgf
221, Mount Olimpus, Rheasilvia, Mars
Solar System, Milky Way Galaxy
+1 (999) 999-99-99