هل يمكن إضعاف اندفاع متطرفينا المذهبيين وغيرهم نحو التدمير؟

لا يخفى أنّ الحاجة ماسّة وملحّة لئلا يقضوا على السلم الأهلي ، فمجمعاتنا مهددة بالعنف ، ففي كلّ يوم يفجّر مسجد أو كنيسة أو عزاء أو سوق أو حيّ أو ضريح أو حضرة أو حلقة، توتّرات بلغت حدّها في انتهاك الحرمات، واقتحام البيوت وتهجير السكان، مروراً بانتهاك الفكر والعقيدة والشخصية بالتكفير والتفسيق والتضليل والسباب.

والخسران المبين يتجلّى في أنّ نتائجها المدمّرة عدميّة عبثيّة لا طائل من ورائها، ولا تحقّق شيئاً حتى من أهدافها السوداوية، فما هي إلا نارٌ تأكل بعضها، وهم ناسها بكل طوائفهم ومذاهبهم، ثمّ تستقرّ على لا شيء سوى الخراب ومزيد من الحقد، فالوضع الديني والمذهبي لكلّ طائفة منهم لن يتغير، فهي مواجهات عبثية تسبّب تدميرًا فقط دون أن يتغيّر من واقع الناس العقائدي شيئاً، فالكل سيبقى كما كان وأشدّ، فقط مزيد من التدمير للمجتمع.

ولأنّ الدافع من وراء هذا العنف هو الكراهية بالدرجة الأولى، الكراهية التي تراكمت عبر السنين في سلسلة من سوء العلاقات وسوء احترام الذات قبل الآخر، من خلال الأقوال والأفعال الباطلة المتجنية، والفتاوى المكفّرة المفسّقة المضلّلة، والنظرة التاريخية المثقلة بالإحن والعصبية، والتأويل المتشدّد للنصّ الديني، وتقديس الماضين وتقمّص حياتهم وتوارث أخطائهم.

ثم استئثار بالفرص الاقتصادية والإدارية عبر استغلال الحكم والسلطة، في تداخل بين الدين والدنيا، وإلباس للرغائب الدنيوية ثيابًا دينية، تستدرّ لبن الدنيا من ضرع الدين، وهكذا تراكمات يغذي بعضها بعضًا ، ثمّ يولد ضغطها انفجار البركان في ظروف موائمة.

إنّ المعتدي بدافع الكراهية والحقد يسوؤه أن تصيب بغيضه حسنة، ولو رأى أنّه كلّما أساء انقلبت إساءته نفعاً ومصلحة لمبغوضه، لدفعته كراهية الخير له للكفّ عن المضيّ في الإساءة إليه والعدوان عليه، لا حبّا ولا تورعًا، ولكن كراهية انقلاب الإساءة له نعيماً عليه، فالحاقد متى ما علم أنّ صفعة على وجه من يبغض تكون سبباً في نواله عزاً وكرامة لم يقدم على صفعه، ولآثر تجرّع غصص كراهيته في سويدائه، ذلك أنّ نوال مبغوضه الخير على يديه وإن كانتا بقصد الأذى أشدّ مضاضة على نفسه وأكثر إيلامًا لها، فحاله كحال الحاسد يتعذّب بنيل محسوده الخير ويأنس لعذابه، وفي موازينه أنّ قهر نفسه عن رغبتها في الانتقام أهون عليه من أن يجرّ له بإساءته الإحسان، لأنّ مبتغاه ضرره لا نفعه.

من هنا فلو أنّ الدولة والمجتمع يقومون بمكافأة كلّ مدني بريء راح ضحية لعدوان الكراهية، مكافأة مجزية، ترفع عنه الكثير من الجور الذي حلّ به، لكانت هذه المكافأة حاجزًا للمعتدي عن الاستمرار في تكرار العدوان، فتدفع الدولة ديّات مضاعفة عن كلّ قتيل، وتعيد بناء ما تهدّم أفضل مما كان، وتتولّى رعاية اليتامى رعاية كاملة حتى بلوغهم الرشد والقدرة، وتعوّضهم عمّا تلف من سائر ممتلكاتهم ما هو خير منها، وكذلك تقوم مؤسسات المجتمع كافة بتقديم معونات محدّدة ومدروسة، فغرف التجارة تقدّم عروضًا مخصوصة، ومعاهد التعليم والمستشفيات الخاصة وشركات الطيران ووزارات الدولة، بحيث تغتاظ نفس الحاقد لما يراه من انقلاب شرّه بهؤلاء الناس خيرًا.

وعلى العكس منها يفعلون بمن قام الدليل على جريمته، فلا يكتفون بالقصاص منه، بل يصادرون من ماله ما يعادل جميع ما أتلفه من أرواح وأبدان وممتلكات، ويرجعون بالباقي على كلّ طرف من أهله وحزانته، ممّن علم بنواياه وأسهم في معونته، أو تستّر عليه بإيواء أو إخفاء، أو أمدّه بمالٍ أو طعام، عالماً بسوء سريرته وما يبيته لأهل وطنه من مواطن أو مقيم، فدماء الأبرياء حرمتها عظيمة، فيجب أن لا يفوت عقابها كلّ من أشرك في سفكها ولو بحرف.

قد يستهجن البعض مثل هذا ولا يرون له أثر، بزعم أنّ المتعصّب لا تهمّه مثل هذه الأمور، محسنين الظنّ بدين المتعصبين، ولكن لنعلم أنّ كراهية الطائفيين لبعضهم دنيوية وإن تلفّعت بالدين، فإنّهم إنّما يقتلونهم منازعة على سلطان أو حظّ، وما لم تكن هناك مخاوف من منازعة على شيء من هذا فإنّ نفوسهم لا تجد حرارة تدفعها للقتل، حتى لو بقيت الأفكار كما هي لم تتبدل، بل المؤكد أنّهم لو تبادلوا الإحسان لزالت منهم الأحقاد ولطلبوا الإصلاح بالاعتدال، فهذه فطرة النفوس تحب من جرى لها على يديه الخير، فالحقد أصله سوء علاقات وإساءة معاملات، أكثر من كونه غيرة على عقيدة.

الأجهزة الأمنية قد تبحث عن القاتل المفجّر، وعادة ما يصعب النيل منه والقبض عليه ثمّ إثبات القضية ضدّه، ثم هي – لو حدث ذلك – تنسى مأساة الذين تضرّروا، وديات الدماء التي أريقت، والأنفس التي أزهقت، فلا يبرد حرّ غيظ النفوس ولا يتدارك الفساد والدمار، فليس عبثًا فرض الديات، ما فرضت إلا لتزيل من النفوس بعض غيظها، وتدفع الأخرى عن جرأتها على الدم، فما الذي سيجعل الناس تأمل في إعادة حياتها من جديد إذا أنت ألقيت القبض على القاتل بعد سنين دون أن تعمّر ما دمّره، وتعوّض عليهم ما فقدوه وأكثر؟

وقد يرى البعض أنّ هذا ليس حلاً؛ لأنّه لا يعالج الكراهية، فالحاقد وإن كتم حقده لن يزداد إلا كراهية ستظهر حتمًا في مظاهر أخرى، قد لا تكون دموية ولكنَّها ستنفجر يوماً، وهذا قولٌ صحيح، ولكنَّه غير نافع في الحالات المتفجّرة والمأزومة، فالعمل على مجابهة فكر الكراهية بالتوعية وطرح الفكر الصحيح، الذي يحفظ حرمة دمّ الناس وأمنهم وكرامتهم أمرٌ واجب، وهو الحلّ الجذري للمشكلة، ولكن لا بدّ من وقف النزف وتدارك الوضع المتفجّر حتى تسكن النفوس، فسكون النفوس يتيح للعقل الاستماع، وأمّا في حال الهياج وفوران النفوس فالناس قابلة لأن يستفزّها كلّ قارع ، ويستنهضها كلّ دجّال.

شارك بتعليقك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.

طوفان نوح
-sadfdsafdsafasfsdfsdafdafsdaf -fdsgfdsgfdsgfdsgfdgfdgdsgfdsgfds -sfdgdfsgdfsgfdsgsdfgdfgdfsgfdsgfdsgds -fdsgfdsgfdsgfdsgbdfgb vxcgfdsgresgffdsar arsgf
221, Mount Olimpus, Rheasilvia, Mars
Solar System, Milky Way Galaxy
+1 (999) 999-99-99
عصى آدم..الحقيقة دون قناع
  • معصية آدم، نموذج لمفردة في البناء المعرفي! وحلها سيعيد لإنساننا خارطة نفسه وهويته الضائعة وهدف وجوده
  • معرفة هذه الحقيقة صدمة تعيد الوعي، نعقد بها مصالحة بين التراث والمستقبل لنعيش لحظة الحاضر بيقظة أننا على جسر التحول الإنساني، الذي بدأ في الأرض بالإنسان الهمج ليختتم بالخليفة "الإنسان الإنسان"
مسخ الصورة..سرقة وتحريف تراث الأمة
  • أخذت الحركة الصهيونية على عاتقها غرس دولة لليهود في خاصرة الأمة فزوروا التاريخ العربي ونسبوه لليهود
  • اختلقوا لغة بسرقة إحدى اللهجات القبلية العربية البائدة وأسموها اللغة العبرية
  • أقحم الدين والتاريخ للسيطرة على عقول الناس ونقلت رحلات الأنبياء من مواقعها ليأسسو لاحتلال فلسطين فساهم هذا التزوير في مسخ صورة العربي والمسلم في الثقافة الغربية
مفاتيح القرآن و العقل
  • إذا كان كلام الله واحداً ودقيقاً، كيف حصل له مائة تفسير؟
  • ماذا لو كانت أمتنا تقرأه وتترجمه معكوساً، كلبسها إسلامها مقلوباً؟
  • أصحيح هذا "المجاز" و"التقديرات"،و"النسخ" و"التأويل" و"القراءات"؟
  • هل نحن أحرار في قراءة القرآن وتدبره أم على عقولنا أقفال؟
نداء السراة..اختطاف جغرافيا الأنبياء
  • ماذا يحدث عندما تغيب حضارة عريقة
  • هل تموت الحقيقة أم تتوارى عن الأنظار لتعود .. ولو بعد حين؟
  • هل تقبل بلاد وادي النيل بعودة حضارة القبط الغريبة؟
  • هل تقبل نجد بعودة موطن آباء الخليل إبراهيم وبنيه إسحاق ويعقوب؟
الخلق الأول..كما بدأكم تعودون
  • إن البشر الأوائل خرجوا قبل مئات آلاف السنين من "قوالب" الطين كباراً بالغين تماماً كالبعث
  • جاء آدم في مرحلة متأخرة جداً من سلالة أولئك البشر اللاواعي، فتم إعادة تخليقه في الجنة الأرضية ونفخ الروح فيه
  • آدم أبو الناس ليس هو آدم الرسول الذي أعقبه بمئات القرون
الأسطورة..توثيق حضاري
  • الأساطير وقائع أحداث حصلت إما من صنع الإنسان، أو من صنع الطبيعة، أو من صنع السماء
  • لكل اسطورة قيمة ودلالة وجوهراً وتكمن فيها أسرار ومعاني بحاجة إلى إدراك وفهم
  • من الضروري العودة إلى اللغة العربية القديمة بلهجاتها المختلفة لفك رموز الأساطير التي غيب الكثير من مرادها ومغازيها
التوحيد..عقيدة الأمة منذ آدم
  • لو أنا أعدنا قراءة تراثنا بتجرد لأدركنا حقيقة اليد الربانية التي امتدت لإعداة الانسان منذ خطواته الأولى على الأرض بما خطت له من الهدى
  • التوحيد منذ أن بدأ بآدم استمر في بنيه يخبو حيناً ويزهو حيناً آخر، ولكنه لم ينطفئ
بين آدمين..آدم الإنسان وآدم الرسول
  • هل هما (آدمان) أم (آدم) واحد؟
  • من هو (آدم الانسان) الأول الذي عصى؟
  • من (آدم الرسول) الذي لا يعصي؟
  • ماهي شريعة (عشتار) وارتباطها بسقوط آدم الأول حين قارب شجرة المعصية؟
طوفان نوح..بين الحقيقة و الأوهام
  • ما قاله رجال الدين والمفسرون أعاجيب لا يقبلها المنطق ولا العقل السليم في محاولتهم لإثبات عالمية الطوفان
  • استثمر المستنفعون من اليهود هذه القضية ليبتدعوا القضية السامية ويرجعوا نسبهم إلى سام بن نوح (ع)
  • قضية طوفان نوح (ع) لا تكشف التزوير اليهودي فحسب، بل تضع يدها على موضع الداء في ثقافة هذه الأمة
طوفان نوح
-sadfdsafdsafasfsdfsdafdafsdaf -fdsgfdsgfdsgfdsgfdgfdgdsgfdsgfds -sfdgdfsgdfsgfdsgsdfgdfgdfsgfdsgfdsgds -fdsgfdsgfdsgfdsgbdfgb vxcgfdsgresgffdsar arsgf
221, Mount Olimpus, Rheasilvia, Mars
Solar System, Milky Way Galaxy
+1 (999) 999-99-99