الحياةُ تَفتُّحٌ وازدهار

لمْ يُخلقِ الإنسانُ لِيشهَقَ ويزفِرَ بلْ ليحيا الحياةَ بمعانيها وبحَملٍ حقيقيٍ لمسؤولياتِها، ومِنَ العبَثِ أنْ يُحاولَ أحدُنا أنْ يُقنعَ نفسَه بغيرِ ذلكَ أوْ يسمحَ للآخرِينَ بأن يفعلوا به ذلكَ فيُستغفلُ ويُسترقُّ، بلِ الواجبُ أنْ ننطلقَ بكلِّ ما حبتْنا به الحياةُ.

لِهذا، علينا أنْ نتساءلَ هل نحيا الحياةَ التي ينبغي؟ وهلْ لم يكنْ ولنْ يكونَ أفضلَ ممّا كان؟ بلْ هلْ بدأتِ الحياةُ لدينا؟

الحياةُ قوّةٌ، وبحثٌ دائمٌ عنْ مسؤوليةٍ، وتنفيذٌ جادّ لاستخلافِنا الإلهي، الحياةُ ليستْ ارتخاءً أو مساومةً، إنّها مفروضةٌ على الإنسانِ وليست اختيارًا، بهدفِ أنْ يعيشَها بما تحمِلُ الكلمةُ مِنْ معنى، فالحياةُ بطبيعتِها ليستْ ميسّرةً سهلةً، بلْ تتطلّبُ عملاً وتحمّلاً وفرحاً وحُزناً، ولو كانتْ سهلةً ميسّرةً لَما كانَ الصبرُ فيها أحدَ أبوابِ الجنةِ، والآياتُ القرآنيةُ الدالةُ على ذلك كثيرةٌ وكذلك الآياتُ التي تحُثُّ على القَبولِ الإيجابي للتكليفِ الإلهيِ والانغماسِ في أسبابِ البناءِ المسبوقةِ بالتعلّمِ وبناءِ الخبراتِ.

إذنْ فالحياةُ عمليّةُ تفتُّحٍ وازدهارٍ، أيْ أخذٌ بحقٍّ وعَطاءٌ بحقٍّ، إذ الهدفُ أنْ تُستثمرَ الحياةُ في التفتّحِ بواسطةِ الأخذِ بالتَعلّمِ واكتسابِ المعارفِ الماديةِ، وتراكمِها بالخبراتِ العمليةِ، ليبدأَ بعدَها الازدهارُ أيْ البذلُ والعطاءُ عَبْرَ نقلِ هذه المعارفِ والخبراتِ إلى الآخرِينَ بالتعليمِ والتدريبِ، لتعُمَّ المعرفةُ والخبراتُ الجماعيةُ سيادةً للفائدةِ وتحقيقًا للمصلحةِ العامةِ، وما ينطبِقُ على العلومِ والمعارفِ الماديةِ ينطبِقُ على الجوانبِ الروحيةِ والمعنويةِ فهما وجهانِ لعملةٍ واحدةٍ.

الأخذُ (التفتُحُ) والعطاءُ (الازدهارُ) عمليةٌ متوازنةٌ منَ الواجبِ ممارستُها بتناغمٍ معَ القوانينِ الطبيعيةِ حفظًا لها كشرطٍ أساسٍ ووسيلةٍ ناجعةٍ لتحقيقِ النتائجِ المرجوةِ وتجنّبِ سلبياتِ إساءةِ استخدامِها.

منْ هذه القوانين أنّ الإنسانَ مخلوقٌ متّزنُ لم يُخلقْ عبثًا، وأنَّ لكلِّ إنسان إطارًا مُفرَغًا مُعدًّا له سلفًا، وأنّه خُلقَ ليملأَ هذا الإطارَ في حدودِ النظامِ الثابتِ والذي يُعبَّر عنه بالهُويةِ، والتي منَ الواجبِ عليه أنْ يجدَها ويحدّدَ معالمَها عملاً بالحكمةِ الحاضرةِ في مقولةِ “لم أكنْ الذي حدّدَ ظروفَ وجودي، لكنْ سأكونُ الذي يُحدّدُ مَنْ أكون، وكيفَ أكون، وكيفَ أحيا، وكيفَ أموتُ”.

الحياةُ التي نعيشُها نداءاتٌ تتجدّدُ معَ بُزُوغِ كلِّ شمسٍ ومعَ كلِّ حدَثٍ وكلِّ خطْبٍ للناسِ كافةً، وبِحكمِ أنّ الجميعَ راشدٌ بما حُبِيَ منْ عقلٍ وقلبٍ، وبما اكتسبَ مِنْ ثقافةٍ وتجاربَ، وحُجِزَ له مكانٌ في هذا الوجودِ، فالجميعُ من دونِ استثناء معنيٌّ بالنداءاتِ، التي هي إشاراتُ الجِدِّ التي تلُوحُ من حولِنا، وكلُّ مَنْ يُنكرْ ذلك عليه أن يُعيدَ مراجعةَ نفسِه ويُعيدَ استكشافَ فطرتِه، ولْيبحثْ عنها في كتابِ اللهِ مستشعرًا دلالاتِه ومتفكّرًا في نداءاتِه. سيجدُ أنَّ آياتِ القرآنِ الكريمِ وتوجيهاتِه زاخرةٌ بالحثِّ على العملِ، والدعوةِ للتفكّرِ والتأمّلِ، والحثِّ على الصبرِ ومساعدةِ الآخَرِ، وعلى بِرِّ الوالدينِ والناسِ، وكثيرٍ غيرِها مما يساعدُنا على فهمِ رسائلِ الحياةِ التي تعرِضُ لنا كلَّ وقتٍ، وسلامةِ التصرّفِ أمامَ أصواتِ النفسِ البشريةِ منْ جهةٍ، ودعواتِ الكسلِ والعيشِ على هامشِ الحياةِ منْ جهةٍ أخرى.

لكلِّ نداءٍ مسارُه ومراحلُه التي نتفاعلُ معها، معَ الانتباهِ إلى أنْ يكونَ فعلُنا وردُّ فعلِنا متّسقًا معَ كلِّ مرحلةٍ، مستحضرًا أدواتِ الاستجابةِ الملائمةِ.

منَ المفيدِ بدايةً أنْ نُحدّدَ موقفَنا منَ النداءِ، فإنْ كانَ نداءً للإصلاحِ فالسؤالُ هلْ نحنُ معه أو ضدَّه؟ هلْ نحنُ معنيّونَ به؟ وهلْ نحنُ معنيّونَ بالتغييرِ باتجاهِ الخيرِ؟ ومنْ ثمَّ نجدّدُ موقعَنا منَ النداءِ بالانتقالِ منَ الأماني والكلامِ إلى بذْلِ الجُهدِ ومكابدةِ صعابِ الأمورِ، لوضعِ ما نعتقدُ به ونُؤمنُ به موضعَ التطبيقِ والعملِ، لنستكملَ تلبيةَ النداءِ بقياسهِ على ضوءِ زادِ التقوى، فهذا وقتُ العطاءِ بعملِ التغييرِ والتطويرِ وتصحيحِ المسارِ، وتأمينِ التقوى باستكشافِ دوافعِنا في النداءِ، صدقها وأمانتها أم ذات ذاتيةٍ خاصّةٍ مُشوِّشةٍ لا امتدادَ لها في الصالحِ العامِ.

فلتلبيةُ النداءِ، نداءِ إصلاحِ ما بينَنا، لا بدَّ مِنْ توفّرِ ثلاثةِ عناصرَ أساسية:

أوّلُها المبادرةُ: وعدمُ انتظارِ الحصولِ على الإذنِ أوْ إفساحِ الطريقِ، وعدمُ انتظارِ آخرَ بافتراضِ امتلاكِه أفضلَ ممّا أملكُ أنا منْ أفكار وأدواتٍ لأداءِ المهمةِ، فكلُّ فردٍ بما أُعطيَ مِنْ مواهبِ حَمْلِ الأمانةِ تترتّبُ عليه مسؤوليةُ أدائِها، والفكرةُ أمانةٌ لا يجبُ أنْ تكونَ حبيسةً، بلْ تحضُرُ لنتطلِقَ منْ أجلِ أنْ يجولَ فيها العقلُ ويُعمَلَ بها إنْ صلحتْ، وإنّ عدمَ البَوحِ بها إسرافٌ وتضييعٌ. كذلك فإنّ القدرةَ على أداءِ عملٍ مهْما كان صغيرًا أمانةٌ، وتهيئةُ المناخِ للآخرِ القادرِ أنْ يُساهمَ أمانةٌ أيضاً، والمبادرةُ بتوضيحِ وجهةِ نظرِنا للأخرِ أمانةٌ، انطلاقًا منْ محبةِ الآخرِ ورغبةً في التعاونِ معه، والتزامًا بمشاركةِ أدوارِ الحياةٍ معه، فالمبادراتُ وسيلةٌ لكسرِ الجليدِ وخلْقِ بيئةِ تعاونٍ بدلاً منْ أنْ يسودَ الغموضُ وسوءُ الفهمِ عند أطرافِ المجتمعِ، ومنْ دونِ مبادرةِ الدخولِ في الحدثِ لا يمكنُ إحداثُ تغييرٍ، فليسَ هناكَ مَن يستطيعُ أن يَحِلَّ مُعضلةً يرفُضُ أساسًا أن يُعاينَها أو يرى أينَ هو منها.

ثانيها التقوى: لنتقيَ بها فيما نُفكّرُ ونعملُ، حمايةً لوجهتِنا منْ الابتعادِ عن النقاءِ والصدقِ، إلى النفاقِ والمصالحِ الفرديةِ الضيقةِ، والتقوى المعنيةُ هنا ثقافةٌ نتزوّدُ بها وعلمٌ وخبرةٌ تُنمّينا وتحمينا وتصونُ عملَنا منَ الانحرافِ لغيرِ وجهتِه.

التقوى المنشودةُ تجعلُ المختلفينَ يثوبونَ إلى رشدِهم، وهي العتبةُ الاولى نحوَ الخِيارِ الصائبِ، أي نحوَ نظام نابضٍ بالحياةِ، فهي تُحرزُ أنْ يظلَّ الصلاحُ العامُ هو عنصرَ التركيزِ ومِحورَ الاهتمامِ، كي يُجنّبنا الخروجَ إلى البدائلِ المهلكةِ، هذا الخروجُ يتبدّى بأحدِ عناصر ثلاثةٍ عُرفت قرآنيّاً بـ: الرفثِ والفسوقِ والجدالِ، والتي زحفتْ إلى مواقعَ كثيرةٍ في الحياةِ وأفسدتَها، فالتقوى عنصرٌ حيوي لمتطلباتِ البشرِ الروحيةِ، وجرعةٌ محفّزةً لقَبولِ الإصلاحِ، ودعامةٌ لتحفيزِ المشاعرِ نحوَ غايتِها المنشودةِ.

شارك بتعليقك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.

طوفان نوح
-sadfdsafdsafasfsdfsdafdafsdaf -fdsgfdsgfdsgfdsgfdgfdgdsgfdsgfds -sfdgdfsgdfsgfdsgsdfgdfgdfsgfdsgfdsgds -fdsgfdsgfdsgfdsgbdfgb vxcgfdsgresgffdsar arsgf
221, Mount Olimpus, Rheasilvia, Mars
Solar System, Milky Way Galaxy
+1 (999) 999-99-99
عصى آدم..الحقيقة دون قناع
  • معصية آدم، نموذج لمفردة في البناء المعرفي! وحلها سيعيد لإنساننا خارطة نفسه وهويته الضائعة وهدف وجوده
  • معرفة هذه الحقيقة صدمة تعيد الوعي، نعقد بها مصالحة بين التراث والمستقبل لنعيش لحظة الحاضر بيقظة أننا على جسر التحول الإنساني، الذي بدأ في الأرض بالإنسان الهمج ليختتم بالخليفة "الإنسان الإنسان"
مسخ الصورة..سرقة وتحريف تراث الأمة
  • أخذت الحركة الصهيونية على عاتقها غرس دولة لليهود في خاصرة الأمة فزوروا التاريخ العربي ونسبوه لليهود
  • اختلقوا لغة بسرقة إحدى اللهجات القبلية العربية البائدة وأسموها اللغة العبرية
  • أقحم الدين والتاريخ للسيطرة على عقول الناس ونقلت رحلات الأنبياء من مواقعها ليأسسو لاحتلال فلسطين فساهم هذا التزوير في مسخ صورة العربي والمسلم في الثقافة الغربية
مفاتيح القرآن و العقل
  • إذا كان كلام الله واحداً ودقيقاً، كيف حصل له مائة تفسير؟
  • ماذا لو كانت أمتنا تقرأه وتترجمه معكوساً، كلبسها إسلامها مقلوباً؟
  • أصحيح هذا "المجاز" و"التقديرات"،و"النسخ" و"التأويل" و"القراءات"؟
  • هل نحن أحرار في قراءة القرآن وتدبره أم على عقولنا أقفال؟
نداء السراة..اختطاف جغرافيا الأنبياء
  • ماذا يحدث عندما تغيب حضارة عريقة
  • هل تموت الحقيقة أم تتوارى عن الأنظار لتعود .. ولو بعد حين؟
  • هل تقبل بلاد وادي النيل بعودة حضارة القبط الغريبة؟
  • هل تقبل نجد بعودة موطن آباء الخليل إبراهيم وبنيه إسحاق ويعقوب؟
الخلق الأول..كما بدأكم تعودون
  • إن البشر الأوائل خرجوا قبل مئات آلاف السنين من "قوالب" الطين كباراً بالغين تماماً كالبعث
  • جاء آدم في مرحلة متأخرة جداً من سلالة أولئك البشر اللاواعي، فتم إعادة تخليقه في الجنة الأرضية ونفخ الروح فيه
  • آدم أبو الناس ليس هو آدم الرسول الذي أعقبه بمئات القرون
الأسطورة..توثيق حضاري
  • الأساطير وقائع أحداث حصلت إما من صنع الإنسان، أو من صنع الطبيعة، أو من صنع السماء
  • لكل اسطورة قيمة ودلالة وجوهراً وتكمن فيها أسرار ومعاني بحاجة إلى إدراك وفهم
  • من الضروري العودة إلى اللغة العربية القديمة بلهجاتها المختلفة لفك رموز الأساطير التي غيب الكثير من مرادها ومغازيها
التوحيد..عقيدة الأمة منذ آدم
  • لو أنا أعدنا قراءة تراثنا بتجرد لأدركنا حقيقة اليد الربانية التي امتدت لإعداة الانسان منذ خطواته الأولى على الأرض بما خطت له من الهدى
  • التوحيد منذ أن بدأ بآدم استمر في بنيه يخبو حيناً ويزهو حيناً آخر، ولكنه لم ينطفئ
بين آدمين..آدم الإنسان وآدم الرسول
  • هل هما (آدمان) أم (آدم) واحد؟
  • من هو (آدم الانسان) الأول الذي عصى؟
  • من (آدم الرسول) الذي لا يعصي؟
  • ماهي شريعة (عشتار) وارتباطها بسقوط آدم الأول حين قارب شجرة المعصية؟
طوفان نوح..بين الحقيقة و الأوهام
  • ما قاله رجال الدين والمفسرون أعاجيب لا يقبلها المنطق ولا العقل السليم في محاولتهم لإثبات عالمية الطوفان
  • استثمر المستنفعون من اليهود هذه القضية ليبتدعوا القضية السامية ويرجعوا نسبهم إلى سام بن نوح (ع)
  • قضية طوفان نوح (ع) لا تكشف التزوير اليهودي فحسب، بل تضع يدها على موضع الداء في ثقافة هذه الأمة
طوفان نوح
-sadfdsafdsafasfsdfsdafdafsdaf -fdsgfdsgfdsgfdsgfdgfdgdsgfdsgfds -sfdgdfsgdfsgfdsgsdfgdfgdfsgfdsgfdsgds -fdsgfdsgfdsgfdsgbdfgb vxcgfdsgresgffdsar arsgf
221, Mount Olimpus, Rheasilvia, Mars
Solar System, Milky Way Galaxy
+1 (999) 999-99-99