حدادٌ بين جُدران – 1

زوجان قرّرا التصييف بنفس الفندق الذي تزوّجا فيه قبل عشرين سنة، سافر الزوج لتلحقه الزوجة بعد يومين، بمجرّد وصوله أرسل لزوجته (إيميلاً)، أخطأ بطباعة عنوانه، لسوء الحظّ ذهبتْ الرسالةُ لأرملةٍ راجعةٍ للتوّ مِن مراسمِ دفن زوجها، قرأتْ الأرملةُ الرسالة فأُغمي عليها، دخل الابنُ فوجد كمبيوتر أمّه مفتوحاً على رسالةٍ تقول: (زوجتي الحبيبة، أخيراً وصلتُ، لعلّك مندهشةٌ لوجود إنترنيت هنا! المكانُ جهنّم (ويقصد حارّ)، أوحشني فراقُك، ولقد جهّزتُ مكانك، أنتظر وصولك بعد يومين)!

طُرفةٌ محزنة، لكنّ واقع أراملنا أحزن، وسبحانه لم يظلم المرأة، نحن فعلنا، حينما نحرقها حيّةً مع زوجها الميّت كفعل طوائف الهندوس.

يخرج (رأيٌ) فقهيٌّ متشدّدٌ، يُطبّقه ناسٌ في زمنٍ قديم لأنه يُناسب فهمهم وحياتهم، يصير (عادةً) وتستحكم، ثم يكون هو (الشرع)، ثم الويل لمن خالفه.

والتشدّد يُمارسه عوامُّ الناس، يتكلّمون بالأحكام وكأنهم خُلفاء الله، يتوعّدون بالويل والنار مخالفهم، ناسين أنّ سبحانه يُحاسب المُحرِّم لكونه مفتريا أشدّ ممّن حلّل، إذ التحريم شأنٌ إلهيّ يعوزه نصٌّ واضح، والأمور حلال بالأصل الطبيعي: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُحَرِّمُوا طَيِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكُمَْ)، (وَحَرَّمُوا مَا رَزَقَهُمُ اللَّهُ افْتِرَاءً عَلَى اللَّهِ)، (قُلْ هَلُمَّ شُهَدَاءَكُمُ الَّذِينَ يَشْهَدُونَ أَنَّ اللَّهَ حَرَّمَ هَذَا)، (قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ)!

يموت زوج المرأة فيأتي مَن يزجرها

للبقاء ببيتها أربعة أشهر و(يُحرّم) خروجها منه!

ولعلمي أنّ (الحداد) و(السواد) ظاهرة بكلّ الأديان، وأنّ أحكام الدين الاجتماعيّة ليست اعتباطية (وتعبّدية!)، بل معلّلةٌ بالحكمة والرحمة، فحاولتُ تحرّي لغز هذا الإلزام المتمادي والحبس الانفرادي للمرأة دون الرجل بين الجدران، ليقيني أنّ (حبسها) بعنوان (الحداد) هو من دخائل متطفّلةٍ على الدين والحياة، فسّرتْ النصوص الشريفة تفسيراً خاطئا، لأنّ (حبسها) مدخلٌ لتقديس الأموات بدلاً من احترامهم فحسب، ومدخلٌ لتوليد الأمراض النفسية والاكتئاب والإحباط واليأس بدلاً من إعادة التوازن بالانشراح والتوكّل والسلوى بالخدمة.

وتساءلتُ لماذا لا يُحبس الرجل (حدادًا) على زوجته أيضاً؟! أليس الواجب احترامها كذلك؟!

وكُنتُ أحيل أيّ تعسّفٍ تشريعي منزوع الرحمة والحكمة، إلى ذهنّية تاريخيّة

تعلّقت بظاهر النصّ دون سبرِ مقاصده،فأعضلتْ النص وأعضلتنا به؛حين عدمتْ الاعتناء بمقاصده وظروفه، وبأشخاصه النازل فيهم، واجتزأته من سياقه الكامل المفسِّر له والمبرّرة لصدوره، وجعلته حُكْمًا دائمًا يُطلق عبر الأزمنة كلّها حتى غزا عصرنا.

وكان مستحيلاً لديها أن يُنظَر لنصّ المعصوم كتوجيهاتٍ خاصّة ومصالح وعاداتٍ حسنة ملائمة لبيئتها ولأشخاصها فقط، حتى صيّرتْ كلّ (حديثٍ) (سنّةً)، فأوقعتنا بمآزق أخرى، حجبتْنا عن رؤية واقع النصّ التاريخيّ، والاستفادة من مقاصده لواقعنا، فضلاً عن تثبيت استخدام خاطئٍ للنصّ ضدّ مقاصده، فتشيّد (دينٌ) ضدّ (الدين)، ووقع التعارضُ بين رواياتٍ للشأن الواحد، لأنّهم صيّروها أحكاماً مطلقةً، وليستْ خاصةً بحيثياتها وأشخاصها وزمانها!

كُنتُ أرى أنّ الحياة السويّة تقتضي تواجد المرأة والرجل بكلّ مناشطها وديناميّاتها، ووفاة زوجها لا يُعطّل

دورها وعملها وخروجها لمواصلة مهمّاتها وارتزاقها لأسرتها، فالحياة لا تتعطّل لموت أحد، بل تتواصل بالأمل، وينبغي إخراج المثكول بأسرع وقتٍ من غمّه وحزنه وتعويضه بدسّه بمجالاتٍ يستأنف بها حياته، بدل حبسه بين الجدران وجعله عرضةًلهواجس إنكار الحياة ومزالق التشاؤم، فحجز الأرامل بالبيوت وعدم خروجهنّ إلا (لضرورة) مدّة أربعة أشهر، خطيئةٌ، ومنافٍ للعقل، وللمساواة، ولمقاصد الشريعة، وهو من مخلّفات عقليّة سلطويّة، استبدّت بالمرأة واستتبعتْها.

إنسانيّةُ الشريعة تحرّتْ إرجاعَ المثكول سريعًا إلى استوائه النفسي ليتواصل عطاؤه لمحيطيه ولمجتمعه، وذمّتْ الانتكاس على الأعقاب والتردّي النفسيّ والإيماني لموت أحدٍ ولو أشرف الخلائق (أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ)؟! وبضرورة عدم تعظيم المصيبة، فمنعتْ التفزيع باللّطم والنياحات المُفرطة وشقّ الجيوب، لغرس الجانب الإيماني بالحياة الآخرة وبالامتداد، بينما الشيطان يُفزّع الناس على فوات الدنيا ويُعظّم الأسى بمفقوداتها، وكلّ مظاهر (الحداد) المبالَغ واللطم الهستيريّ هو من استفزازٍ شيطانيّ لا يحثّ على التضحية والاحتساب، ولا التوق للباقيات الصالحات، فقد عزّى عليّ(ع) مُصاباً بقوله (إنِْ صَبَرْتَ جَرَى عَلَيْكَ اَلْقَدَرُ وَأَنْتَ مَأْجُورٌ، وَإِنْ جَزِعْتَ جَرَى عَلَيْكَ اَلْقَدَرُ وَأَنْتَ مَأْزُورٌ)!

كُنتُ أرى هذا، فلمّا تابعتُ كُتبَ الفقه رأيتُ عجباً، بأنّ الحِداد (أربعة أشهر وثلث) (لا خلاف بين المسلمين بوجوبه)، لقول النبيّ

(ص) لامرأةٍ مات زوجُها‏:‏ ‏(‏امكثي في بيتك الذي أتاك فيه نعيُ زوجك حتى يبلغ الكتاب أجلَه‏)‏، وحفيده الصادق(ع) قال عن مثلها: (لا تكتحل للزينة، ولا تطّيّب، ولا تلبس ثوباً مصبوغا..) وغيرها، وضربوا بالحائط مرويّاتٍ قالتْ عكسها تماماً!!

فقهاء عديدون قالوا (بحرمة أيّ زينة في العدّة)، وتشدّد بعضُهم فزاد: (لا يحسب من العدّة ما يخلو من الحداد، للإخلال بمراد الشارع، فيجب الاستئناف)!!

فماذا فعل فقهاؤنا المعاصرون المحاصَرون بمقتضيات الحياة المدنية، وبضرورة مشاركة المرأة وحضورها

في ميادين المجتمع، وبزعم أنّ الإسلام أعطى المرأة حقوقها وكرامتها وشخصيّتها؟!

لقد ثبّتوا التفسير الخطأ، لكنّهم وسّعوا

(مساحةَ الضرورة)، فأجاز بعضُهم خروج المرأة للعمل والتزاور (للضرورة) التي تبيح المحظور!

فهل ينفع هذا؟! ..البقيّة مرّةً أخرى..

شارك بتعليقك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.

طوفان نوح
-sadfdsafdsafasfsdfsdafdafsdaf -fdsgfdsgfdsgfdsgfdgfdgdsgfdsgfds -sfdgdfsgdfsgfdsgsdfgdfgdfsgfdsgfdsgds -fdsgfdsgfdsgfdsgbdfgb vxcgfdsgresgffdsar arsgf
221, Mount Olimpus, Rheasilvia, Mars
Solar System, Milky Way Galaxy
+1 (999) 999-99-99
عصى آدم..الحقيقة دون قناع
  • معصية آدم، نموذج لمفردة في البناء المعرفي! وحلها سيعيد لإنساننا خارطة نفسه وهويته الضائعة وهدف وجوده
  • معرفة هذه الحقيقة صدمة تعيد الوعي، نعقد بها مصالحة بين التراث والمستقبل لنعيش لحظة الحاضر بيقظة أننا على جسر التحول الإنساني، الذي بدأ في الأرض بالإنسان الهمج ليختتم بالخليفة "الإنسان الإنسان"
مسخ الصورة..سرقة وتحريف تراث الأمة
  • أخذت الحركة الصهيونية على عاتقها غرس دولة لليهود في خاصرة الأمة فزوروا التاريخ العربي ونسبوه لليهود
  • اختلقوا لغة بسرقة إحدى اللهجات القبلية العربية البائدة وأسموها اللغة العبرية
  • أقحم الدين والتاريخ للسيطرة على عقول الناس ونقلت رحلات الأنبياء من مواقعها ليأسسو لاحتلال فلسطين فساهم هذا التزوير في مسخ صورة العربي والمسلم في الثقافة الغربية
مفاتيح القرآن و العقل
  • إذا كان كلام الله واحداً ودقيقاً، كيف حصل له مائة تفسير؟
  • ماذا لو كانت أمتنا تقرأه وتترجمه معكوساً، كلبسها إسلامها مقلوباً؟
  • أصحيح هذا "المجاز" و"التقديرات"،و"النسخ" و"التأويل" و"القراءات"؟
  • هل نحن أحرار في قراءة القرآن وتدبره أم على عقولنا أقفال؟
نداء السراة..اختطاف جغرافيا الأنبياء
  • ماذا يحدث عندما تغيب حضارة عريقة
  • هل تموت الحقيقة أم تتوارى عن الأنظار لتعود .. ولو بعد حين؟
  • هل تقبل بلاد وادي النيل بعودة حضارة القبط الغريبة؟
  • هل تقبل نجد بعودة موطن آباء الخليل إبراهيم وبنيه إسحاق ويعقوب؟
الخلق الأول..كما بدأكم تعودون
  • إن البشر الأوائل خرجوا قبل مئات آلاف السنين من "قوالب" الطين كباراً بالغين تماماً كالبعث
  • جاء آدم في مرحلة متأخرة جداً من سلالة أولئك البشر اللاواعي، فتم إعادة تخليقه في الجنة الأرضية ونفخ الروح فيه
  • آدم أبو الناس ليس هو آدم الرسول الذي أعقبه بمئات القرون
الأسطورة..توثيق حضاري
  • الأساطير وقائع أحداث حصلت إما من صنع الإنسان، أو من صنع الطبيعة، أو من صنع السماء
  • لكل اسطورة قيمة ودلالة وجوهراً وتكمن فيها أسرار ومعاني بحاجة إلى إدراك وفهم
  • من الضروري العودة إلى اللغة العربية القديمة بلهجاتها المختلفة لفك رموز الأساطير التي غيب الكثير من مرادها ومغازيها
التوحيد..عقيدة الأمة منذ آدم
  • لو أنا أعدنا قراءة تراثنا بتجرد لأدركنا حقيقة اليد الربانية التي امتدت لإعداة الانسان منذ خطواته الأولى على الأرض بما خطت له من الهدى
  • التوحيد منذ أن بدأ بآدم استمر في بنيه يخبو حيناً ويزهو حيناً آخر، ولكنه لم ينطفئ
بين آدمين..آدم الإنسان وآدم الرسول
  • هل هما (آدمان) أم (آدم) واحد؟
  • من هو (آدم الانسان) الأول الذي عصى؟
  • من (آدم الرسول) الذي لا يعصي؟
  • ماهي شريعة (عشتار) وارتباطها بسقوط آدم الأول حين قارب شجرة المعصية؟
طوفان نوح..بين الحقيقة و الأوهام
  • ما قاله رجال الدين والمفسرون أعاجيب لا يقبلها المنطق ولا العقل السليم في محاولتهم لإثبات عالمية الطوفان
  • استثمر المستنفعون من اليهود هذه القضية ليبتدعوا القضية السامية ويرجعوا نسبهم إلى سام بن نوح (ع)
  • قضية طوفان نوح (ع) لا تكشف التزوير اليهودي فحسب، بل تضع يدها على موضع الداء في ثقافة هذه الأمة
طوفان نوح
-sadfdsafdsafasfsdfsdafdafsdaf -fdsgfdsgfdsgfdsgfdgfdgdsgfdsgfds -sfdgdfsgdfsgfdsgsdfgdfgdfsgfdsgfdsgds -fdsgfdsgfdsgfdsgbdfgb vxcgfdsgresgffdsar arsgf
221, Mount Olimpus, Rheasilvia, Mars
Solar System, Milky Way Galaxy
+1 (999) 999-99-99