حول قانون الأحوال الشخصية

بيان التجديد حول قانون الأحوال الشخصية

كلّ البحرين حريصة على أعراضها

لا تزال كل مبادرة للإصلاح والتجديد، تقابل بجُدُر من الجمود والعدوانية، مرّة بدعوى وجود مؤامرة، ومرة بدعوى الكيد للدين والتقاليد، وأخرى بدعوى خيانة الأوطان والأديان وتسليمها للأجنبي، فلا نتلبث إلا قليلاً فإذا قد نفخ في صور الاستفزاز، فقامت من أجداثها قساة القلوب، بالتخويف والتهويل والتحشيد، وتسابقوا كل لوسيلة إعلامه، لا يزدادون إلاّ تطرفاً وتعصبا، ثم تهدأ عن معاركها الموهومة، وليس ثمة قتيل بينها إلاّ مبادرة الإصلاح ذاتها، وتعود الخصوم صلحا وكأنهما – ولم يكونا كذلك – كانا يرميان إلى قتلها منذ البداية باتفاق، هذا ما نخشاه على مبادرة تدوين قانون الأحوال الأسرية أن تُوأد أو تضيع في زحمة الخصومات غير المبرّرة، أو تولد لقيطة مرفوضة من الناس الذين وضعت لأجلهم ولرفع ظلامتهم.

إننا من واقع واجبنا الديني والوطني نرى:

أولاً: إنّ تدوين قانون شرعي للأسرة لن يكون حلاً لمشاكلها، ولكنه مبادرة خيّرة جاءت بعد طول عجز وقصور وفساد في القضاء الشرعي، لم يتصدّ له رجال الدين لا بأمر بمعروف ولا نهي عن منكر، ولم يسعوا يوماً لرفع الظلم عن من نالهم، بل كانوا يجاملون بعضهم بعضاً في العلن، ويطعنون بعضهم بعضاً في السر، حتى أن بعضهم يمنع الصلاة خلف من تصدى للقضاء، لكنهم لم يطالبوا بالإصلاح، بل سبقهم إليه السابقون من المهتمّين بحقوق المرأة منذ زمن طويل، وليتهم صمتوا عن المطالبين بالتصحيح كما صمتوا عن عجز القضاء طويلا، بل رفعوا عقيرتهم ضدّهم بدعوى أنّ أولئك يريدون تحريف الدين، فهلا كانت المبادرة منكم وقد كانت واجباً عليكم! ألآن وقد كنتم عنها معرضين أو لاهين؟

ثانياً: إنّ أحداً في هذه البلاد لم يطلب وضع قانون مخالف للإسلام العزيز، بما فيهم العلمانيون، وإنّ المسوّدة المطروحة وضعها رجال شرع وقضاة لا دعاة فسق وانحلال، ودعوى أنّ هذا مقدّمة للتحوّل عن الدين إلى غيره، هو ادّعاء بوحدانية الغيرة على الشرع من دون الناس، ولعب على عواطف الناس المؤمنة وتغرير بهم ليخرجوا آلافاً ضدّ مصلحتهم بحسبان أنّهم ينصرون ألوية الإسلام ضد الكفر والتغرّب والتهتّك! وهي محاولة مبطّنة للتوصّي على دين الناس جميعاً، والحقّ أنه لا العائلة الحاكمة، ولا الحكومة، ولا علماء السنة ولا الشيعة، ولا المواطنون يريدون أحكاماً للأسرة خارجة عن دينهم، ومن العار على أيّ أحدٍ أن يتّهم أبناء البحرين بأنّهم متساهلون في أعراضهم وقيَمهم، لمجرّد أنهم يخالفونه في رأيه (الاجتهاديّ) إلى رأي شرعيّ آخر، وكأنّ الآخرين ليس ثمة شريف غيورفيهم إلاّ هم.

ثالثاً: إنّ الإشارة إلى طلب ضمانات بعدم منافاة القانون للشريعة هو أمر مقبول، ولكن ليس من حق أحدٍ أن يطعن في أمانة نواب المجلس في مثل هذه النواحي، غامزا في قناة كل المجالس النيابية وأنها ليست مؤتمنة على الدين والعرض، وأنها ستسعى لأمركة القانون مستقبلاً، ناهيك عن احتمال دخول معظم الحزبيّين الدينيّين في هذه المجالس مستقبلاً، مجالس الشعب ينبغي أن يكون لها دور في اختيار مواد القانون ضمن خيارات الشريعة التي يجيزها الفقهاء، لا أنْ يتولى رجال الدين وحدهم سنّ القانون والتصديق عليه من فوق نواب الشعب. وأمّا المطالبة بكون هذه الضمانة هو موافقة جهة خارجية كحوزة النجف، فهو طعن في علماء البحرين أنفسهم بعدم الأهلية في التوصل لمعرفة شرعية القانون من عدمها ولو بالمشورة مع الفقهاء، وهو من جهة أخرى جهل شنيع بالسياسة، وبمدى حساسية مسألة السيادة الوطنية، وهو وحده مطلب متعصب، وغير مبرر، رفضه البرلمان العراقي نفسه، وكأنّ أحكام الأسرة لا يعرف شرعيتها إلاّ مراجع النجف الأغرّ.

وقد يظن الظانّ أنّهم اختاروا النجف دون قمّ ابتعاداً عن رائحة الولاء لإيران، ولهؤلاء نقول كلا، بل أرادوا الابتعاد عن التجديد في القانون، لأنّ قانون الأسرة الإيراني الشرعيّ يخالف كثيراً من رؤاهم المتخلفة، هذا من ناحية ومن ناحية أخرى أرادوا رفض المسودات التي وضعها والتي سيضعها بعض رجال الدين البحرينيين الذين درسوا في قم كمقترح، لأنهم يجدونها متحرّرة أكثر مما يريدون. فالمسألة ليست الشرع الإسلامي وإنما منظورهم القديم للمرأة والأسرة، إنّه رفض التجديد حتى لو جاء من حوزة علمية دينية.

رابعاً: إنّ من العدوان على الحقيقة القول، بأنّ من يخالف مطالب المعارضة للقانون فهو مخالف لما أمر الله أن يحكم به، وهو منزّل بين الكفر والفسق والظلم، وهو ممّن يحلون حرام محمد (ص) ويحرّمون حلاله الذي هو كذلك إلى يوم القيامة!

وإنّ من الحقّ القول بأنّه لو ترك الأمر لهم، لما وضعوا للزمان معياراً في الأحكام أصلاً، ولطالبونا اليوم بإعادة أحكام استعباد الأسرى، واسترقاق النساء والذراري ولشرَّعوا في قانونهم جواز الزواج من الطفلة الرضيعة، وجواز الدخول والزواج بمن بلغت التاسعة من عمرها، حتى لو كان زوجها شيخاً فانياً، ولأديم عبث التمتّع بالنساء بلا ضابط، فهذه الأحكام لا تزال تسطّر في الرسائل العملية وكأنّ الزمان لم يتبدّل، والمجتمعات لم تتغير، والنظام الدولي والوضع الإنساني لم يتطوّر، فهل مع هذا يعتبر هؤلاء جهة مأمونة على وضع قانون جديد للأسرة؟

 إنّنا نهيب بالناس جميعاً ألاّ تُستغفل عن مصالحها وقضاياها الحقّة وتُستزلّ باسم الدين في معارك شخصيّة، وبرجال الدين أن يتحرّوا رضا الله ومصلحة عباده لرفعة هذا البلد ودوام استقراره وانتظام أمور رعاياه وإبراز نقاء الدين وصالحيّته، وبالدولة أن لا تدّخر جهداً في إصلاح ودعم مؤسّساتها القانونية والمدنية.

جمعية التجديد الثقافية الاجتماعية

مملكة البحرين 9 نوفمبر 2005

شارك بتعليقك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.

طوفان نوح
-sadfdsafdsafasfsdfsdafdafsdaf -fdsgfdsgfdsgfdsgfdgfdgdsgfdsgfds -sfdgdfsgdfsgfdsgsdfgdfgdfsgfdsgfdsgds -fdsgfdsgfdsgfdsgbdfgb vxcgfdsgresgffdsar arsgf
221, Mount Olimpus, Rheasilvia, Mars
Solar System, Milky Way Galaxy
+1 (999) 999-99-99
عصى آدم..الحقيقة دون قناع
  • معصية آدم، نموذج لمفردة في البناء المعرفي! وحلها سيعيد لإنساننا خارطة نفسه وهويته الضائعة وهدف وجوده
  • معرفة هذه الحقيقة صدمة تعيد الوعي، نعقد بها مصالحة بين التراث والمستقبل لنعيش لحظة الحاضر بيقظة أننا على جسر التحول الإنساني، الذي بدأ في الأرض بالإنسان الهمج ليختتم بالخليفة "الإنسان الإنسان"
مسخ الصورة..سرقة وتحريف تراث الأمة
  • أخذت الحركة الصهيونية على عاتقها غرس دولة لليهود في خاصرة الأمة فزوروا التاريخ العربي ونسبوه لليهود
  • اختلقوا لغة بسرقة إحدى اللهجات القبلية العربية البائدة وأسموها اللغة العبرية
  • أقحم الدين والتاريخ للسيطرة على عقول الناس ونقلت رحلات الأنبياء من مواقعها ليأسسو لاحتلال فلسطين فساهم هذا التزوير في مسخ صورة العربي والمسلم في الثقافة الغربية
مفاتيح القرآن و العقل
  • إذا كان كلام الله واحداً ودقيقاً، كيف حصل له مائة تفسير؟
  • ماذا لو كانت أمتنا تقرأه وتترجمه معكوساً، كلبسها إسلامها مقلوباً؟
  • أصحيح هذا "المجاز" و"التقديرات"،و"النسخ" و"التأويل" و"القراءات"؟
  • هل نحن أحرار في قراءة القرآن وتدبره أم على عقولنا أقفال؟
نداء السراة..اختطاف جغرافيا الأنبياء
  • ماذا يحدث عندما تغيب حضارة عريقة
  • هل تموت الحقيقة أم تتوارى عن الأنظار لتعود .. ولو بعد حين؟
  • هل تقبل بلاد وادي النيل بعودة حضارة القبط الغريبة؟
  • هل تقبل نجد بعودة موطن آباء الخليل إبراهيم وبنيه إسحاق ويعقوب؟
الخلق الأول..كما بدأكم تعودون
  • إن البشر الأوائل خرجوا قبل مئات آلاف السنين من "قوالب" الطين كباراً بالغين تماماً كالبعث
  • جاء آدم في مرحلة متأخرة جداً من سلالة أولئك البشر اللاواعي، فتم إعادة تخليقه في الجنة الأرضية ونفخ الروح فيه
  • آدم أبو الناس ليس هو آدم الرسول الذي أعقبه بمئات القرون
الأسطورة..توثيق حضاري
  • الأساطير وقائع أحداث حصلت إما من صنع الإنسان، أو من صنع الطبيعة، أو من صنع السماء
  • لكل اسطورة قيمة ودلالة وجوهراً وتكمن فيها أسرار ومعاني بحاجة إلى إدراك وفهم
  • من الضروري العودة إلى اللغة العربية القديمة بلهجاتها المختلفة لفك رموز الأساطير التي غيب الكثير من مرادها ومغازيها
التوحيد..عقيدة الأمة منذ آدم
  • لو أنا أعدنا قراءة تراثنا بتجرد لأدركنا حقيقة اليد الربانية التي امتدت لإعداة الانسان منذ خطواته الأولى على الأرض بما خطت له من الهدى
  • التوحيد منذ أن بدأ بآدم استمر في بنيه يخبو حيناً ويزهو حيناً آخر، ولكنه لم ينطفئ
بين آدمين..آدم الإنسان وآدم الرسول
  • هل هما (آدمان) أم (آدم) واحد؟
  • من هو (آدم الانسان) الأول الذي عصى؟
  • من (آدم الرسول) الذي لا يعصي؟
  • ماهي شريعة (عشتار) وارتباطها بسقوط آدم الأول حين قارب شجرة المعصية؟
طوفان نوح..بين الحقيقة و الأوهام
  • ما قاله رجال الدين والمفسرون أعاجيب لا يقبلها المنطق ولا العقل السليم في محاولتهم لإثبات عالمية الطوفان
  • استثمر المستنفعون من اليهود هذه القضية ليبتدعوا القضية السامية ويرجعوا نسبهم إلى سام بن نوح (ع)
  • قضية طوفان نوح (ع) لا تكشف التزوير اليهودي فحسب، بل تضع يدها على موضع الداء في ثقافة هذه الأمة
طوفان نوح
-sadfdsafdsafasfsdfsdafdafsdaf -fdsgfdsgfdsgfdsgfdgfdgdsgfdsgfds -sfdgdfsgdfsgfdsgsdfgdfgdfsgfdsgfdsgds -fdsgfdsgfdsgfdsgbdfgb vxcgfdsgresgffdsar arsgf
221, Mount Olimpus, Rheasilvia, Mars
Solar System, Milky Way Galaxy
+1 (999) 999-99-99