تدشين وثيقة “مفكرون ضد التزوير”قريباً..
نواة لحركة “ضد التزوير” تنطلق من “التجديد”

على هامش ملتقى السراة الثقافي الأول الهام الذي نظّمته جمعية التجديد الثقافية الاجتماعية في أكتوبر– 2009م في المنامة، والذي كان تحت عنوان “عالمٌ في أسر التزوير”، تكوّنت نواة أولى لتحالفٍ يضمّ مجموعة من الباحثين العرب المناهضين للتزوير.

وبعد انقضاء موسم السراة الثقافي اتفق المشاركون في الموسم على توجيه الدعوة للانضمام لهذا التحالف إلى كل الرموز التي كان لها إسهامات في كشف التزوير. وسرعان ما انضم إليهم عدد آخر من الباحثين المخلصين ليشكلوا حركةً عربيةً ثقافية تساهم في فضح العبث الذي طال تاريخ المنطقة وتداعيّاته المتسلّلة في تراثنا.
إن المؤسّسين لهذا التحالف هم ممن كانت لهم مساهمة فكرية جادّة في فضح هذا التزوير الذي طال التراث الإنساني، سواءً كانت عن طريق كتاب أو بحث أو مقالات نشرت في الصحافة العربية أو العالمية.

وسوف تقوم جمعية التجديد الثقافية الاجتماعية – مملكة البحرين بتنظيم حفل تدشين وثيقة التحالف وذلك مساء الأحد الموافق 26 ديسمبر 2010م في تمام الثامنة والنصف، وإدارة هذا التحالف بشكل مؤقت لغاية أول اجتماع لأعضاء التحالف.

=================================

شباب التجديد يشاركون بالمؤتمر الشبابي لمنتدى الفكر العربي

تحت رعـاية صاحب السمـوّ الملكي الأمير الحسن بن طلال – رئيس مُنتدى الفكر العربيّ وراعيه – ينعقد المؤتمر الشّبابيّ الرّابع بعنوان “الشّباب وظاهرة العنف”، في مدينة الإسكندريّة بجمهوريّة مصر العربيّة، في الفترة 13-15 كانون الأوّل/ديسمبر 2010، بمشاركة عضوي جمعية التجديد الثقافية أواب الشارقي وتقية النجار.

ويُطرح على طاولة نقاش المؤتمر قضايا هامة، تتناول العنف الأُسريّ والطلابيّ والمجتمعيّ؛ الفقر، والبطالة، والتّهميش، والإقصاء، والتّمكين التّكنولوجيّ، وتوظيفه في محاربة العنف؛ أهمّيّة التّواصل والتّشبيك؛ التّوعية الإعلاميّة، الصّحّة النّفسيّة، وثقافة الخوف، إضافةً للشّباب والمواطنة: الهُويّة والثّقافة.

ويهدف المؤتمر الشبابيّ الرّابع إلى المساهمة الجديّة في دراسة أسباب هذه الظاهرة وتشخيص تفرّعاتها، والتوعية بأضرارها، واقتراح الحلول المناسِبة، ووضع ما يُسفر عنه المؤتمر بين أيدي المعنيّين في مختلف القطاعات التنمويّة، من أجل معالجة آثار العنف ونواتجه بحكمة وبصيرة؛ وأنْ يكون للشباب العربيّ نفسه مشاركة فاعلة في كلّ ذلك.

=================================

التجديد الثقافية تطلق سلسلة أفلام

“عندما نطق السراة” الوثائقية قريباً

بعد خمس سنوات من إصدار الدفعة الأولى من كتب السراة، وبمناسبة الذكرى الخامسة لإطلاق مشروع “عندما نطق السراة”، تدشّن جمعية التجديد الثقافية سلسلة أفلام السراة الوثائقية التي تتناول بعضاً من مفاصل ومخرجات بحوث السراة.

وتكشف سلسلة الأفلام التي يبلغ عددها ما يقارب الخمسة عشر فلماً عن أوجه العظمة في التراث العربي القديم، وارتباطه بالرسالات السماوية، كما تبيّن جوانب من العبث والتزوير الذي دس في التوراة السبعونية والذي انتشر في كل المراجع المعرفية الإنسانية الفكرية والدينية.

وتتناول المجموعة الأولى من الأفلام عدداً من القضايا التي يختص بها بحث “اختطاف جغرافيا الأنبياء” كتسمية مصر، وفرعون موسى، ومسيرة النبي إبراهيم عليه السلام، والتزوير في الخلق وغيرها من العناوين.

وتهدف سلسلة أفلام “عندما نطق السراة” الوثائقية بحسب المهندس حسن الشارقي مدير قسم المشاريع الثقافية بجمعية التجديد الثقافية إلى المساهمة في توجيه وعي المشاهد لبعضٍ من أهم الحقائق التي ينطوي عليها مشروع عندما نطق السراة، مشيراً إلى أن هذه الأفلام ستكون سنداً معرفياً جديداً للباحثين عن الحقيقة.

هذا وقد عمدت جمعية التجديد أثناء العمل على الأفلام إلى تصوير المعلومة وكشف بعض أدلتها بأسلوب بسيط، مشوق، ناظم للمعلومة ومثير للتساؤل، ولمن أراد الاستزادة فيمكن له الرجوع إلى البحوث المكتوبة والتي يمكن له تحميلها مجاناً عبر موقع الجمعية الإلكتروني، أو شراء نسخها المطبوعة المنتشرة في كل أقطار الوطن العربي.

الجدير بالذكر أن سلسلة أفلام “عندما نطق السراة” سوف تكون مترجمة إلى اللغة الإنجليزية في مرحلة لاحقة.

=================================

بعد سوريا وطهران التجديد في الهند

التجديد تشارك في ورشة “بناء الديموقراطية العالمية” في الهند

بعد مشاركة باحثين من جمعية التجديد الثقافية في مؤتمرين أقيما في دمشق وطهران الشهر الماضي، تشارك الباحثة بقسم الدراسات والبحوث الأستاذة رابحة الزيرة بورشة عمل تقام في دلهي بالهند في الفترة من 1 وحتى 4 سبتمبر القادم.

وتقام الورشة التي تنعقد تحت عنوان “بناء الديمقراطية العالمية”، بمشاركة عدد من الأكاديميين والباحثين ونشطاء المجتمع المدني والمسئولين من مختلف مناطق العالم.

وكانت الباحثة بقسم الدراسات والبحوث بالجمعية الأستاذة رابحة الزيرة قد شاركت في اللقاء الذي “نظمه الفريق العربي للحوار الإسلامي المسيحي” و”منتدى التنمية للثقافة والحوار” حول دور المرأة في الحوار الإسلامي والذي أقيم في سوريا أغسطس الماضي.

كما شارك الباحث بقسم الدراسات والبحوث نادر رجب بالمؤتمر الدولي الذي أقيم بإيران الشهر الماضي حول “التعددية الثقافية والمجتمع العالمي” بورقته التي تناولت أوضاع المسلمين في القرن الحادي والعشرين.

التجديد تدرّب صفًا جديدًا من الباحثين

نظّم قسم الدراسات والبحوث بجمعية التجديد الثقافية ورشةً حول كتابة البحث العلمي القصير لأعضاء وحدة تدريب الباحثين بالقسم.

وتطرّقت الورشة لمسيرة البحث العلمي ابتداءً من اختيار الموضوع، ثم تأسيس البحث، انتهاءً بالكتابة وعرض البحث ومناقشته.

وتأتي هذه الورشة كما صرحت رئيسة قسم الدراسات والبحوث الأستاذة كريمة عبد الكريم في سياق خلق أجيال من الباحثين المتميزين القادرين على رفد مسيرة البحث العلمي التجديدي التي بدأها جيلٌ أوَّل من الباحثين، واستمرار التجديد كمدرسة تتعاقب فيها الأجيال وتضيف على ما قدّمه سلفها.

وتتميّز بحوث جمعية التجديد الثقافية بانطلاقها من تشخيص علمي دقيقٍ لواقع الأمّة الثقافي والسياسي والاجتماعي والعلمي والعقائدي. وتسعى البحوث إلى إحياء تراث الأمة المغيّب عبر توضيح الدور الحضاري للأمّة الوسط في بث العلم والعقيدة الصحيحين للإنسانية كافة، ودورها مستقبلاً في إعادة بناء الحضارة الإنسانية الفاضلة. وتأصيل محورية القرآن الكريم في الحراك الثقافي للأمة عبر وضع منهج وقواعد جديدة لفهم النصّ القرآني، إضافة لتصفية ثقافة الأمّة من معوقات نهضتها.

=================================

باحثو التجديد يشاركون في مؤتمرات إقليمية وعالمية

نادر رجب

يشارك الباحث بجمعية التجديد الثقافية الأستاذ نادر رجب في المؤتمر الدولي “التعدّدية الثقافية والمجتمع العالمي” وذلك في الفترة من 24-27 يوليو 2010م في العاصمة الإيرانية طهران، حيث يشارك عددٌ من الشخصيات الأكاديمية من العديد من الجامعات العالمية المعروفة.
ويطرح الأستاذ نادر رجب في هذا المؤتمر ورقة بعنوان”The Rebirthing Journey Muslims … In Search for the Gold Again” والتي يناقش فيها أوضاع المسلمين في القرن الحادي والعشرين، والصراع غير المبرر بين العلم والإسلام، والتجديد في مناهج القرآن الكريم وغيرها من القضايا.

ويتحدث في المؤتمر عددٌ من المتحدثين الرئيسيين من كبار المفكرين الذين يعرضون أوراق عمل تناقش مجموعةً من القضايا ذات الأهمية القصوى والتي تعتبر تحديات في عالمنا المعاصر، إضافةً إلى حلقات عمل وندوات يشارك فيها العديد من المدرسين والباحثين. ويهدف المؤتمر بشكل أساسي الى مناقشة التحديات الثقافية والحلول العملية للتحديات المطروحة.

ومن جانب آخر تشارك الباحثة بجمعية التجديد الثقافية الأستاذة رابحة الزيرة فـي اللقاء الذي ينظّمه الفـريـق العـربـي لـلحـوار الإسـلامـي – المـسـيـحـي ومـنـتـدى التـنـمـيـة والثـقـافـة والحـوار، حـول دور المـرأة فـي الحـوار الإسـلامـي – المـسـيـحـي الثاني، والمقام في سوريا في الفترة من 24-28 يوليو 2010م.

وهو لـقـاء إقـليـمـي يضم عدداً من الشـخـصـيـات الديـنـيـة والمـدنـيـة واخـتـصـاصـيـين ومـثـقـفـين، من العـامـليـن والمـهـتـمـيـن فـي مـجـال الحـوار الإسـلامـي – المـسـيـحـي ودعـم دور المـرأة فـي هـذا المـجـال. ويـهـدف هذا المشروع إلـى تـقـويـة دور المـرأة وحـضـورهـا وفـاعـليـتـهـا فـي المـشـاركـة فـي الأنـشـطـة الحـواريـة في المجتمعات.

شارك بتعليقك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.