نحو فهم أعمق للأخلاق

حروب وقتل ومجازر ومقابر جماعية هذا ما نسمعه في نشرات الأخبار والإعلام المرئي والمسموع، وأمّا الإعلام المقروء فيزيدنا بحالات الانتحار والاكتئاب والعنف والطلاق وانعدام الأمن الاجتماعي، تطور العلم من جهة وتقهقرت الإنسانية من جهة أخرى، اعتقد الإنسان أن تمدنه ينتج عن بعده عن الدين والفطرة (فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ) (الروم:30)، وتركزت هذه الفكرة بعد النهضة الصناعية في الدول الغربية، وبعد اكتشاف البترول وانجرار الفرد فيها وراء الاستهلاك غير المدروس في المجتمعات الإسلامية.

الآن وقد وصلت ثورة العلوم و التكنولوجيا إلى حد لم تصله من قبل، بقى جهل الإنسان بنفسه وبعده عنها حد لم يصل إليه من قبل أيضاً. من جانب آخر دخلت العلوم الأساسية (كالرياضيات والفيزياء) حيزًا آخر. فعندما تبنت البشرية النظريات النيوتونية1 بالكامل وجزمت بانعدام العلاقة بين ما هو مادي ملموس وما هو غيره، تأثرت الفلسفة بذلك وانبثقت منها الفلسفة الديكارتية2 وغيرها ممن رأوا أن الإنسان موجود كآلة في الكون ووجوده وعدمه لا يؤثر في الكون. فالكون ماض كما هو بغض النظر عن وجود هذا الإنسان وتفاعله.

ولكن الآن وبعد النظريات العلمية الجديدة التي زعزعت ثوابت هذه الفلسفة، كالنظرية النسبية لأنشتاين3 والفيزياء الكوانتية4، بدأ الحديث في الفيزياء الحديثة عن البحث عن مكان للعقل وتأثيراته في الفيزياء والكون وكيفية إيجاد مكان للعقل في المعادلات الرياضية والنظريات الفيزيائية.

والعقل بمكانته هذه يتأثر بأمور كثيرة منها الوراثية والبيئية والتجارب الشخصية التي يمر بها الفرد وكذلك الأشخاص المحيطين به. فالعقل لا تنطبق عليه قوانين الأنظمة الرياضية المعقدة5، ولكنه يتبع قوانين الأنظمة الرياضية المركبة6، والتي من خصائصها الأساسية التأثير والحساسية الشديدة للحالات الابتدائية والمعطيات الأولية، وكذلك عدم القدرة على التنبؤ بما يفرز من التغييرات الطفيفة في المعطيات الأولية. فعلى سبيل المثال، قد تكون خاطرة في الطفولة تؤثر على قرارات مستقبلية خطيرة لا يرى الشخص ذاته أو المراقب له أي علاقة لهذه الخاطرة بالقرار، و يستغرب تأثيرها غير المتوقع وغير المبرر منطقياً.

وقد يكون آخر قد مرَّ بنفس الظروف ولكن تأثيرها عليه وعلى قراراته المستقبلية مختلف تماماً. فنرى أشخاصًا عاشوا نفس الظروف ولكن ردود فعلهم كانت مختلفة وأحيانا متناقضة. فعلى سبيل المثال ردود الفعل لحالات متشابهة للاعتداء الجنسي في الطفولة تتراوح بين أن يكون البعض معتديا على الأطفال جنسيًا عندما يكبر ومحباً للانتقام من المجتمع، وآخر يريد الانتقام من الوالدين الذين لم يستطيعا حمايته وآخر يدخل في حالة اكتئاب، وآخر قلق وشكوك، وآخر مسالم مطيع، وآخر ضعيف الثقة بالنفس، وآخر يريد حماية الآخرين لكي لا يتعرضوا لما تعرض له هو، و آخر يكرس حياته لمساعدة الضحايا مثله من خلال تفهمه لهم ولمشاعرهم.

والأخلاق هي التي تقوم بتهذيب العقل تهذيبًا يتناسب مع إنسانية الإنسان وتوافقه مع الطبيعة. فهي التي تميز ردود فعل الإنسان وتحثه على اختيار الفضيلة والعمل الصالح في الظروف والخيارات الصعبة. وقد حثت جميع الأديان السماوية على الأخلاق الفاضلة وان اختلفت في بعض التفاصيل وجاء الإسلام ليتممها كما قال الرسول الأكرم(ص): “إنَّما بعثت لأتمم صالح الأخلاق7″. فجميع الأديان ترى الصدق والأمانة ومساعدة الآخرين من الفضائل وترى الكذب والخداع والزنا من الرذائل.

وركز الإسلام على موضوع الأخلاق ليس كنمط لحياة راقية فقط، بل كوسيلة للوصول إلى أعلى مراتب الإنسانية وتطوير الذات. فمن الممكن تعريف الأخلاق على أنها التعامل مع النفس ومع الآخرين بما يتماشى مع القيم الإنسانية السامية كما قال الرسول الأكرم ” الدين النصيحة8″. وأسمى ما يتوصل إليه الإنسان في الأخلاق هو ما يُمَكِّن الإنسان أن يصل إلى ما خلقه الله سبحانه من أجله، وأن يكون خليفة الله على الأرض (وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لا تَعْلَمُونَ)(البقرة:30) ويتصف بحق بصفات الله سبحانه وتعالى فيؤثر في ما حوله ومن حوله إيجاباً ولو كان وحيداً وعندها لا يكون التكامل والرقي للفرد فقط، ولكن يشمل المجتمع الذي يحويه بل والإنسانية جمعاء.

وعلى الرغم من أن ما كُتب عن الأخلاق كان كثيراً ومتنوعاً، ولكنه قليلاً ما خرج عن إطار الوعظ والنصح مما يعطي انطباعا أن الأخلاق هي من الكماليات للإنسان. وما بصدد الباحث إثباته في هذا البحث هو أن الأخلاق والفضيلة ليست من الكماليات. فهي ليست لباس فاخر تتزين به المرأة أو خاتم ثمين يتزين به الرجل. إنها أساسية للحياة مثل الماء والهواء والغذاء لكي يستطيع الإنسان الحياة بشكل طبيعي منسجم مع الكون يتمتع بسلام داخلي وينعكس ذلك على السلام الخارجي.

فالفضيلة أكثر من مجرد وعظ ونصح وإذا ما اندمجت هذه المفاهيم بالعلوم الطبيعية الأساسية، فسوف ندرك أن الأخلاق هي علم من العلوم الطبيعية الأساسية تستمد دعائمها وأسسها من القوانين الطبيعية كالفيزياء مثلاً، وان الدين الإسلامي بدقته ولطافته سن الواجبات والنواهي وما عبَّر عنه بالخير والشرّ بناء على أسس تنسجم انسجاماً تاماً مع تركيبة الإنسان وعلاقته بالكون، وأنه يقدم حلولاً تنتشل البشرية ممّا وصلت إليه من تدهور واضمحلال في الإنسانية وتوصله إلى أعلى ما خُلِق من أجله.

فالأخلاق و الرذيلة تُكتسب من البيئة الأسرية في بداية نشأة الطفل، وتغرس الأسرة مفاهيمها وتناقضاتها في عقله. فكثيرًا ما لا يتذكر الإنسان المواقف التي تعرض لها منذ طفولته وركزت فيه مفاهيم تعزز أو تمحو لديه الأخلاق ولكنها بالتأكيد غير ممحوة من الذاكرة. فهي مخزونة بتفاصيلها التامة والدقيقة في القسم الأهم من العقل والمسمى باللاشعور. هذا اللاشعور الذي يلعب دور المبرمج للعقل الواعي وتتأثر به حياته تباعاً.

فاللاشعور هو الجزء الأكبر من العقل والذي يتم فيه تخزين كم هائل من المعلومات منذ البداية ويقوم بالتحليلات النفسية للأحداث ويعطيها المعنى الذي نفهمه. فالحدث بحد ذاته لا معنى له إلا المعنى الذي يعطيه العقل لنا. فيقوم اللاشعور ببناء نفسه ابتداءً من الأيام الأولى لولادته، بل قبل ذلك، وتساهم البيئة والتربية والوالدان والأحداث والمعلومات المختلفة في مسيرة الحياة برسم الصورة الشاملة التي يكون عليها لا شعور الفرد في كل لحظة. وتساهم ردود فعله هو والآخرين تجاه هذه الأحداث وما ترمز له هذه الأحداث وردود الفعل من معاني، جميعها تساهم في تكوين معتقدات وافتراضات عن الحياة بمجملها كنظرته عن نفسه وعن الآخرين وعن الحياة وغيرها، شاملاً بذلك أدق تفاصيل حياته ورغباته وقدراته. كل هذه المعلومات تحفظ في ذاكرة اللاشعور، وكل ذلك يساهم في برمجة اللاشعور.

فبرمجة اللاشعور تحدث بطريقة غير واعية لأغلب الناس ولكن يستثنى من هؤلاء الأشخاص أولئك الذين يتحلون بالأخلاق الروحية، فهم يبرمجون لا شعورهم بوعي تام ولهم السيطرة التامة على ما يكوِّنه اللاشعور من معتقدات وافتراضات عن أنفسهم وعن الحياة من حولهم. ولكن في جميع الأحوال، لا يتوقف اللاشعور عن التغيير سواء كان ذلك بوعي أم من دون وعي.

فكل يوم تدخل معلومات وأحداث كثيرة إلى اللاشعور ويقوم هو بترميزها وحفظها والاستفادة منها لاحقًا حتى وان كان هذا الذي خزنه ليس لصالح صاحبه، كأن يتعرض الفرد إلى عدة مواقف يتم استغلاله فيها ويقوم اللاشعور بالاستناد إلى ما لديه من سبقيات باستخلاص اعتقاد مفاده أن الناس كلهم يريدون استغلاله ويجب أن يكون حذراً ولا يقترب منهم وان كل من يقترب نحوه ويكون لطيفاً معه فهو بالضرورة يريد استغلاله. هذا المعتقد بلا شك يبعد الإنسان عن فرص تفاعله مع نفسه ومع الآخرين بإنسانية، وان يتطور من خلالهم ويساهم في تطويرهم من خلاله.
إن لللاشعور سيطرة تامة على الجسم بأكلمه بما فيه المخ والعضلات وحتى اصغر خلايا الجسم، فهي تتأثر به بشكل مباشر. مثال على ذلك من تعود على نقض العهد وبرمج اللاشعور وخلاياه على ذلك، فحتى لو أراد الشخص أن يفي بالعهد في مرة من المرات، فيرى أن جسده لا يساعده على ذلك.

ويلعب اللاشعور دورا أساسياً ومباشراً أيضاً في الخيارات التي يراها الفرد أمامه وقراراته التي يأخذها وكذلك على ردود الفعل والاستنتاجات الفكرية والاستدلالية خاصة فيما تتعلق بالمواضيع الأكثر حساسية للفرد.

وفي كل مرحلة من مراحل الحياة، هناك أمران أساسيان يؤثران بطريقة مباشرة على اللاشعور أولهما الكلمة والآخر السلوك المتكرر. اللاشعور بدوره يؤثر بطريقة مباشرة على استقامة الفرد ونجاحه وتناغمه مع الكون من حوله. فللكلمة وزن كبير في القرآن الكريم وكانت الكلمة حيث لم يكن أي خلق آخر، فالله سبحانه وتعالى خلق الكون بكلمة “كن فيكون”.
والله سبحانه وتعالى لا يخالف كلامه (وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقاً وَعَدْلاً لا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ)(الأنعام: 115)و أراد للإنسان أن يكون مِثاله، يقول الكلام (الحق) ولا يخالفه (كَبُرَ مَقْتاً عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ)(الصف:3) فإذا استهان الإنسان بالكلمة واستخدمها في اللغو والكذب والخداع، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً)(الأحزاب: 70/71) فتنطبع انعكاساتها الخطيرة على لا شعوره وهذا الأخير بدوره يقوم بعملية تدمير إنسانية الإنسان ويتخطى تأثيرها المدمر من نفسه لتصل إلى من حوله.

كذلك هو تأثير السلوك المتكرر على اللاشعور حيث أن صفة نكث العهد مثلاً لها توابع وتداعيات مصيرية على الإنسان لا يُستهان بها (وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولا)(الإسراء/34(.

وهنا يهيمن اللاشعور بما تربى عليه من نكث العهد ويسخر حينئذ جميع خلايا الجسم مجتمعة وبغرض التآمر للإضرار بصاحبها (فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَنَسُوا حَظّاً مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ وَلا تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَى خَائِنَةٍ مِنْهُمْ إِلَّا قَلِيلاً مِنْهُمْ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ)(المائدة:13) فخلايا الجسم تحس بمشاعر صاحبها وكلماته وأفكاره فيكون اللاشعور هنا كعدو للشخص يعمل ضده من حيث لا يدري كما قال الإمام علي (ع) “العقول ائمة الأفكار، والأفكار ائمة القلوب، والقلوب ائمة الحواس، والحواس ائمة الأعضاء9”.
——————

  1. نسبة إلى العالم الفيزيائي نيوتن، والذي صور الكون كآلة ضخمة في كون ساكن ولا نهائي بثلاثة أبعاد تسير حسب قوانين محددة ومعلومة، وترسخ مبدأ “السبب- النتيجة”، حتى أن البعض قال: “أعطني جميع المعلومات وأنا أسجل لك سير الكون حتى نهاية عمره”.
  2. نسبة إلى العالم ديكارت والذي يؤمن بثنائية وانفصال العقل والمادة ويعتبر أن الكون مجرد آلة ضخمة .
  3. نسبة إلى العالم أنشتاين الذي اعتبر في نظريته النسبية أن الزمان والمكان ظواهر نسبية لا مطلقة.
  4. تقول الفيزياء الكوانتية أن فهم الجزء متعذر بمعزل عن الكل وأن الزمان والمكان متوحدان في متصل واحد لا ينفصل عن المادة السابحة فيه وأن للراصد دورًا في نتيجة الظاهرة التي يرصدها، مما يجعل فهم العالم بمعزل عن الوعي الإنساني أمراً متعذراً.
  5. Complicated systems الأنظمة التي إذا ما عرف وضعها الحالي ووضعها السابق، ممكن التنبؤ بوضعها المستقبلي وهي تتصرف بنفس الطريقة في كل مكان له ظروف مشابهة. مثال على ذلك غسالة الثياب فإنها تعمل بنفس الطريقة في البحرين وفي أدغال إفريقيا شريطة توفر الكهرباء بالفولتاج المعين لها.
  6. Complex systems الأنظمة التي إذا ما عرف وضعها الحالي ووضعها السابق لا يمكن التنبؤ بوضعها المستقبلي بصورة حتمية وهي لا تتصرف بنفس الطريقة في كل مكان له ظروف مشابهة. مثال على ذلك عقل الإنسان.
  7. مسند أحمد، رقم الحديث 8595 .
  8. صحيح مسلم رقم الحديث 82.
  9. ميزان الحكمة، 3/ 2035