طريقة العرض

الدولة

pic4

الغاية من التشريع الديني والقانون الوضعي

لا توجد تعليقات

إنّ الغاية من التشريع الديني هي ذات الغاية من التشريع الوضعي، ولو أنّنا تناولنا الدين بطريقةٍ ‏طبيعيةٍ كما نتناول شؤوننا الدنيوية، لكان ذلك أيسر لنا وأقرب لفهم الدين، والتعاطي معه بشكل ‏طبيعي، ولطالما أكدنا باستمرار أنّ ديننا دين الفطرة، فهو دين يتعامل مع واقع الحياة، ويستجيب ‏لحاجياتنا الطبيعية، ولا يكلّفنا إلا وفق قابلياتنا، لأنّه يتعامل مع الواقع، فالدين يسلك بنا الطريق ‏المناسب لطبيعتنا

إقرأ المزيد
pic6

حوار وطني برائحة البحر

لا توجد تعليقات

تصوّرْ أنّ خمسين شخصًا تشاركوا بكلّ أموالهم ومدّخراتهم واشتروا سفينة كبيرة، فيها حياتهم وفيها ‏معاش أرزاقهم وهي موطنهم الدائم، فكم سيحافظون عليها وسيخدمونها بأعينهم لأنها ملكهم جميعا؟ ‏حتماً.. سيصبح للجميع دورٌ في حمايتها وإدارتها وفي تقاسم أيّ غنائم أو ثروات وكنوز أو أرزاق ‏وأسماك يحظون بها، هذه هي ببساطة العلاقة التبادلية بين الوطن وأهله المواطنين، شراكةٌ مصيريّة.‏

إقرأ المزيد
pic7

الحرية بعدسة الممارسة

لا توجد تعليقات

تاج الحرية لا يلبسه إلا من يقطع مسيرةً من التدريب والتعليم واكتساب الخبرة والمعرفة، ومن يقفز ‏بغير تأهيل سواء بمحسوبية أو واسطة ليلبس ذلك التاج، فكأنَّه قفز إلى قاعدة هرم مقلوب متصورًا ‏أنَّه بلغ القمة والغاية فلا يأمن أن ينهار به. ‏

إقرأ المزيد
pic8

المبادئ والمصالح أساس العلاقات السياسية

لا توجد تعليقات

الدين والسياسة توأمان لا حياة لأحدهما من دون الآخر.. والدين أمانة والسياسة تحمّل الأمانة.. ‏والدين حرية والسياسة تطبيق لمقولة هذه الحرية.. والدين تعاليم والسياسة تدابير.. والدين أساس ‏والسياسة بناء على الأساس.‏

إقرأ المزيد
pic9

الخوف من الحرية وعليها .. جدل الحرية والأمن

لا توجد تعليقات

لا يجوز أن تُخيَّر الأمة بين الحرية أو الأمن، بل لابد من تحقيق التوازن بين حقّ التمتّع بممارسة ‏الحرّيات العامّة من قبل جميع أفراد المجتمع، وبين استتباب الأمن والاستقرار بإرساء دعامات يؤسّس ‏عليها هذا التوازن كبسط العدل، والمساواة، واحترام القانون، والعمل على إعادة الثقة بين الشركاء في ‏العملية السياسية.‏

إقرأ المزيد
pic4

بين التجديد والحداثة

لا توجد تعليقات

فإن المجتمع الفاضل والدولة الفاضلة هي دولة دائمة التجديد “حداثية”، لا يوقف تطورها جمود على ‏نص تشريعي مهما كان مصدره، لأن التشريع ما جاء ليجمد التطور بل ليرتقي به، فمهما وجد المسلمون ‏تشريعا هو أرقى وأحسن من التشريع الذي فهموه من النصوص فينبغي عليهم التحول نحوه.‏

إقرأ المزيد
pic2

الحوار وقبول الآخر

لا توجد تعليقات

ينبغي تصحيح النظرة إلى ‏الآخر المختلف فكراً أو مذهباً أو ديناً، فيتم الاعتراف له بحقه في الوجود ‏والمشاركة، بل والتعاطي ‏الايجابي معه في الشأن الوطني المشترك دون تهميش أو إقصاء بسبب ‏الاختلاف في الرأي أو المذهب ‏أو الدين، فسفينة الوطن ينبغي أن تسع الجميع ويجب المحافظة عليها ‏من قبل الجميع. ‏

إقرأ المزيد
الوطن وعصف رياح الخير والشر

الوطن وعصف رياح الخير والشر

لا توجد تعليقات

لقد بات من المؤكّد أنّ تغييراً مهماً سيطرأ على البنية السياسية في البحرين، وذلك بعدما أقنعت التضحيات الجسيمة والشجاعة التي قدّمها شباب البحرين البطل أغلب الأطراف الداخلية والخارجية على أنّ التغيير بات ضرورياً وأنّ وقته لم يعد يحتمل التأخير. ونحن الآن أمام أخطر مرحلة يمكن أن تجعل مستقبلنا القريب شراً محضاً أو خيراً سينازعه الشر حتما ثم سيستقر، والأمر يعود إلى حكمة القوى الاجتماعية الفاعلة في الساحة: العائلة الحاكمة ومن يرتبط بها من العوائل العربية، القوى الشعبية السنية التقليدية والدينية ومعها القوى الليبرالية الشكلية وغالبية تجار البحرين، والقوى الشعبية الشيعية التقليدية والدينية ومعها القوى الديمقراطية والوطنية وقسم مهمّ من التجار. نعلم أنّ هذه الأجواء العاطفية أبعد ما تكون عن القدرة على سماع نداء العقل، ولكن نعلم أيضا أنه لا بدّ من الاستماع لندائه كي يجني الجميع ثمار الحركة نفعًا بأقلّ ضرر، وإلا فقد يؤول الأمر كله إلى ضرر على الجميع وبدون منفعة. لا نريد لبلادنا أن تتأرجح بين النصر والهزيمة، فالنصر والهزيمة قاموس لا يصلح بين المواطنين الذين لا يملكون…

إقرأ المزيد

عذراً لكم أيها الشباب… وأنتم فعلا قادرون

لا توجد تعليقات

على الكثيرين تقديم اعتذار، ولو قلبيّاً، لشباب الوطن العربي، أولئك الذين تم الاستخفاف بهم، والتقليل من شأنهم، وتهميشهم، ووصفهم باللامبالين والاتكاليين وغير المسؤولين والمحبّين للدعة والراحة، تم وصمهم بشباب الإنترنت الذي يحاول محاكاة الغرب، والغريب عن هويته الوطنية وعن همومها، وتمّ تعميم هذه الصورة بحيث شملت معها الشباب المتعلّم والأقل تعليماً، والذي يتحدّث لغة أجنبية ومَن بالكاد يجيد لغته، بل وكلّ شرائح الشباب. ولكن ما حدث في تونس ومصر بيّن لنا أنّ الصورة النمطيّة للشباب ليست صحيحة، وأنّ روح الشباب لدى الكثير منهم مستثمرة لهموم أوطانهم ومطالب شعوبهم، وأنّهم يعرفون حقوقهم والمطالب الوطنيّة وما لهم وما عليهم، وأنّ حاجز الخوف لديهم قد يكون أكثر هشاشة مما هو لدى الجيل الذي يكبرهم. إنّ التحركات التي حصلت في تونس ومصر، والتي تحدث الآن في بعض الدول العربية الأخرى، تتضمّن غالبيّتها مطالب إصلاحيّة، تختص بتغيير الواقع الذي يشوبه سوء استخدام السلطة والفساد وانعدام العدالة الاجتماعيّة وقمع الحريّات وغيرها من الأمور التي تسلب المواطن حقّه الطبيعي في الحياة الكريمة، وجميعها أمور هامّة لا تستقيم…

إقرأ المزيد
1

ثمّة شيء في الروح يصرخ من أجل الحرية

لا توجد تعليقات

الحقيقة الكبرى التي لا مفرّ من الاعتراف بها أن ثمّة شيئاً في ثنايا روح كل إنسان يصرخ من أجل الحرية، وينزع نحوها، ويتوق إليها، ومستعدّ أن يدفع ماله ودمه ونفسه فداء لها، فإما أن ينالها أو أن ينفجر يوماً بشكل ما في وجه سجّان حرّيته، وإن طال زمان قمعه.. الحرية هبة إلهية وحقّ طبيعي يحتاجها الغني والفقير، الكبير والصغير، العالم والجاهل، الحاكم والمحكوم، الأبيض والأسود، والكل يعرف ذلك اليوم ولا ينكره إلاّ غافل أو أحمق، فأما الغافل فعِبَرُ الحاضر ودروس التاريخ كفيلة بإيقاظه.. والعاقل من اتّعظ بغيره، أما الأحمق فلا دواء له سوى أن يتجرّع سُمّ حماقاته ليموت حتف أنفه طريداً، ذليلاً، منبوذاً، حتى من أقرب حلفائه الذين باع كرامة وطنه وشرفه لإرضائهم، فما ناله منهم إلاّ الخذلان والتبرّؤ منه. مصر حرّة.. وعجباً أن ليست مصر وحدها تستنشق اليوم عبق الحرية، بل العالم العربي والإسلامي والإنساني الحرّ كلّه استشعر أثر هذه الحرية وفرح بها، ففرح الفقراء، والمثقفون، والإعلاميّون، والفنّانون، والأغلبية الصامتة في مصر وادي النيل.. وتداعى هذا الفرح لكل تلك…

إقرأ المزيد