إيمان الحرّ والعاجز والمُكرَه ..

ثمّة فيلم “كاوبوي” قديم عنوانه (الخيِّر، الشرّير، والقبيح)، وفي الأفلام الهنديّة نجد ثلاثيّة (البطل، الحرامي، المتزلّف)، وفي عنواننا وزّعنا تحصيل الإيمان على ثلاث شُعَب: العقل الحرّ ويفرز إيمان الأحرار، العقل المعطَّل والمُبلَّد ويفرز إيمان التلقين والتقليد، العقل المُكرَه وناتجه إيمان المُنتحِل والمنافق والمتاجر والمتزلِّف وغيرهم.

ونحن يافعون أخبرونا بأنّنا ينبغي أن لا نقلّد في أصول ديننا، بل لابدّ أن نجتهد في تحصيل الاعتقاد بها، كعقيدتنا بوحدانية الله وعدله، وبأنبيائه، وبيوم حسابِه، وهي ليست بالأمور اليسيرة للتوصل إلى أدلّتها في بداية سنّ التكليف، ما شكّل تحدّياً لبعض الجادّين في سنيّ أعمارهم الأولى، فكنّا نقرأ في كتب الكبار لنبحث عن أدلة لعقولنا المليئة بالأسئلة الكبيرة، خوفاً من أن نؤخذ على حين غرّة ويُسلب إيماننا الذي عمل آباؤنا جاهدين على غرسه فينا بأساليبهم الفطرية البسيطة.

ما تعلّمناه آنذاك – ببحثنا وقراءتنا وسعينا – استقرّ في أعماق فؤادنا، وعليه تأسّست قواعد عقائدنا فبتنا في مأمن من أن نُخترق (عقائدياً) أو تُلقى بذور الشكّ في قلوبنا فيما له علاقة بربنا وقرآننا وإيماننا، فكنّا نقرأ في كتب الأوّلين ولا نفهم كثيراً مما كُتب، ولكن جملة (لا يجوز التقليد في أصول الدين) كانت ماثلة تحفّزنا على بذل المزيد من الجهد لكي نفهم، ونناقش، ونقتنع، ونحاور لتصمد حججنا أمام حجج المستهزئين من عقيدتنا من مشكّكين في وحدانية الله وعدله.

أسلوب التعلّم الذاتي هذا الذي كان مفروضاً علينا في أعقد المسائل الفكرية والعقائدية كان له أكبر الأثر في تسليحنا بثقافة أصيلة وعميقة رغم بساطتها، فلم نكن بحاجة إلى سفسطة المتكلّمين وتعقيد الفلاسفة للإيقان بوجود الله ووحدانيته، وكان يكفينا استدلال عفويّ كالذي ورد على لسان الإمام الصادق (ع) حين طلب منه سائل أن يعرّفه بربّه، فقال له الإمام (ع): هل ركبت البحر؟ قال: نعم، قال: هل كُسرتْ بك السفينة مرّة؟ قال: نعم، قال (ع): هل تعلّق قلبك بشيء حيث لا سفينة تنجيك ولا أحد يغنيك؟ قال: نعم، قال: ذلك هو الله .. هكذا وبهذه البساطة انتقشت في قلوبنا معرفة (الله) الملجأ والمُنجي، والقوّة الوحيدة القادرة البصيرة بنا والمأمولة حيث لا أحد يُرتجى.

كما أن ما تعلّمناه من سيرة نبيّنا (ص) بفتح باب السؤال مصراعاً دون التشكيك في نوايا السائل، بل حمله على أحسن محمل شجّعنا على طرح أي سؤال تعلّميّ مهما كان غريباً وجريئاً، وزوّدنا بأفضل أداة ضدّ الجهل والجمود والتبعية العمياء، كقصة ذاك الصحابي الذي فزع إلى رسول الله (ص) خائفاً على دينه وهو يقول له: “هلكت يا رسول الله”، فبادره رسول الله (ص) بقوله: “أتاك الخبيث وقال لك مَن خلقك؟ فقلتَ له: خلقني الله، فقال لك: ومن خلق الله؟” فقال الصحابي: “إي والذي بعثك بالحقّ كان كذا”، فقال له (ص): “ذاك والله محض الإيمان”، ومحض الإيمان هنا هو خوفه أن يكون قد هلك حيث عرض له التشكيك في قلبه.

ومحاولة البحث عن إجابات لأسئلة المشكّكين في ما بين أيدينا من مصادر معرفية من شتّى المدارس والمذاهب دون الخوف من خطوط حمراء، ولا وجل ممّا نعتوه بكتب ضلالة، ساهمت في انفتاحنا على الثقافات المختلفة، وزوّدتنا بمنطق سليم في تحرّي الحقّ، ومعيار دقيق للتمييز بين الآراء، لتصنعنا محاورين جيّدين مع الآخر، فآمنّا بربّنا إيماناً (لا) كإيمان العجَزة، ولا المنتحلين، بل إيماناً عن قناعة، أوغلنا فيه برفق فامتزج فيه الوجدانيّ بالعلميّ، فجعلنا من شرعية السؤال قنطرة تنقلنا من محطة الشكّ المرحليّ إلى حالة اليقين القلبي في مراحل حياتنا المختلفة ومنعطفاتها الصعبة.

يصطدم هذا المنهج العلمي القائم على حريّة السؤال والبحث العلمي والتعلّم الذاتي بمناهج (التلقين) المتّبعة في مدارسنا التي رغم ادّعائها أنها تطالب أبناءنا بممارسة مهارات التفكير العليا كالنقد والتحليل والاستدلال والاستنتاج في تحصيلها العلميّ، إلاّ أنها غالباً تتوسّل أدنى مستويات التفكير كالحفظ والتذكّر في تقييم معارفه، ولا تدع لذهنه فرصته في البحث والسؤال إلاّ قليلاً، هذا على افتراض أنه لم تخبت عنده شعلة حبّ السؤال لكثرة الإكراه والتخريس

كما يصطدم بالتلقينات غير المنطقية التي يتعبّدنا بها الخطباء الأقحاح، ويتحفنا بها الساسة الأفذاذ، وكلّ العمليات الدعائيّة، والتلقين المجتمعيّ بالإشاعة من أذن إلى أخرى كشبكات النتوورك، وتحكّمات أمريكا (ممثّلةِ العلْم والعالِم الحرّ!) وتلقينها إيّانا كيف نلبس ونأكل ونستمتع، وبمن نؤمن ونكفر، من نحارب ونُقاطع اليوم، في حين أنّ أكبر قضايانا وأصول ديننا تُركت لنا لنكوّن عقيدتنا فيها بوعيٍ منّا وبحرّية اختيار، فإذا نحن في صغريات المسائل يُراد تلقيننا واستلابنا واستحمارنا، ثمّ تكفيرنا أو قطع رقابنا أو أرزاقنا إذا ما خالفنا تلقينًا استعلائيّاً ما دينيا أو دنيويا، داخليا أو عالمياً.

إنّ كسر هذا الطوق السالب لفرصة الإيمان الحقيقيّ، يبدأ من (الذات) حيث إكرام (العقل) و(المنطق السليم)، وعدم التنازل عن حقّنا في مسائلة منطقيّة وحيثيّات ما يُعرض علينا حتى يأتينا اليقين، وقبل أن نُكرَه على إيماننا، أو نستلمه بجوفٍ فارغ، لنُحوّله على الأجيال القادمة طقوساً وممارسات بلا روح ولا أخلاق.

شارك بتعليقك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.

عصى آدم..الحقيقة دون قناع
  • معصية آدم، نموذج لمفردة في البناء المعرفي! وحلها سيعيد لإنساننا خارطة نفسه وهويته الضائعة وهدف وجوده
  • معرفة هذه الحقيقة صدمة تعيد الوعي، نعقد بها مصالحة بين التراث والمستقبل لنعيش لحظة الحاضر بيقظة أننا على جسر التحول الإنساني، الذي بدأ في الأرض بالإنسان الهمج ليختتم بالخليفة "الإنسان الإنسان"
مسخ الصورة..سرقة وتحريف تراث الأمة
  • أخذت الحركة الصهيونية على عاتقها غرس دولة لليهود في خاصرة الأمة فزوروا التاريخ العربي ونسبوه لليهود
  • اختلقوا لغة بسرقة إحدى اللهجات القبلية العربية البائدة وأسموها اللغة العبرية
  • أقحم الدين والتاريخ للسيطرة على عقول الناس ونقلت رحلات الأنبياء من مواقعها ليأسسو لاحتلال فلسطين فساهم هذا التزوير في مسخ صورة العربي والمسلم في الثقافة الغربية
مفاتيح القرآن و العقل
  • إذا كان كلام الله واحداً ودقيقاً، كيف حصل له مائة تفسير؟
  • ماذا لو كانت أمتنا تقرأه وتترجمه معكوساً، كلبسها إسلامها مقلوباً؟
  • أصحيح هذا "المجاز" و"التقديرات"،و"النسخ" و"التأويل" و"القراءات"؟
  • هل نحن أحرار في قراءة القرآن وتدبره أم على عقولنا أقفال؟
نداء السراة..اختطاف جغرافيا الأنبياء
  • ماذا يحدث عندما تغيب حضارة عريقة
  • هل تموت الحقيقة أم تتوارى عن الأنظار لتعود .. ولو بعد حين؟
  • هل تقبل بلاد وادي النيل بعودة حضارة القبط الغريبة؟
  • هل تقبل نجد بعودة موطن آباء الخليل إبراهيم وبنيه إسحاق ويعقوب؟
الخلق الأول..كما بدأكم تعودون
  • إن البشر الأوائل خرجوا قبل مئات آلاف السنين من "قوالب" الطين كباراً بالغين تماماً كالبعث
  • جاء آدم في مرحلة متأخرة جداً من سلالة أولئك البشر اللاواعي، فتم إعادة تخليقه في الجنة الأرضية ونفخ الروح فيه
  • آدم أبو الناس ليس هو آدم الرسول الذي أعقبه بمئات القرون
الأسطورة..توثيق حضاري
  • الأساطير وقائع أحداث حصلت إما من صنع الإنسان، أو من صنع الطبيعة، أو من صنع السماء
  • لكل اسطورة قيمة ودلالة وجوهراً وتكمن فيها أسرار ومعاني بحاجة إلى إدراك وفهم
  • من الضروري العودة إلى اللغة العربية القديمة بلهجاتها المختلفة لفك رموز الأساطير التي غيب الكثير من مرادها ومغازيها
التوحيد..عقيدة الأمة منذ آدم
  • لو أنا أعدنا قراءة تراثنا بتجرد لأدركنا حقيقة اليد الربانية التي امتدت لإعداة الانسان منذ خطواته الأولى على الأرض بما خطت له من الهدى
  • التوحيد منذ أن بدأ بآدم استمر في بنيه يخبو حيناً ويزهو حيناً آخر، ولكنه لم ينطفئ
بين آدمين..آدم الإنسان وآدم الرسول
  • هل هما (آدمان) أم (آدم) واحد؟
  • من هو (آدم الانسان) الأول الذي عصى؟
  • من (آدم الرسول) الذي لا يعصي؟
  • ماهي شريعة (عشتار) وارتباطها بسقوط آدم الأول حين قارب شجرة المعصية؟
طوفان نوح..بين الحقيقة و الأوهام
  • ما قاله رجال الدين والمفسرون أعاجيب لا يقبلها المنطق ولا العقل السليم في محاولتهم لإثبات عالمية الطوفان
  • استثمر المستنفعون من اليهود هذه القضية ليبتدعوا القضية السامية ويرجعوا نسبهم إلى سام بن نوح (ع)
  • قضية طوفان نوح (ع) لا تكشف التزوير اليهودي فحسب، بل تضع يدها على موضع الداء في ثقافة هذه الأمة