رحيل بوش .. فرْحةٌ في ذاتها

على دموعه المنهمرة ركّزت كاميرا الإعلام لتلخّص تاريخاً مديداً من معاناة وآلام مئات الملايين من السود المعذّبين، المضطهدين، المحرومين، والمكتوين بنار التمييز العنصري من ظلم، وفقر، وازدراء، وتهميش، فاخترقت نظراته البعيدة حجب الحاضر لترى مستقبلاً أكثر إشراقاً بعد أن تحقّق حلم دُفعت أرواح بريئة ودماء سخية ثمناً لتحقيقه، حين سُئل، جيسي جاكسون عن سبب بكائه في حشد يزيد على مائتي ألف من الناخبين بعدما علم أن باراك أوباما أصبح رئيساً لأمريكا قال: “كنت أعلم أن أناساً من قرى كينيا وهاييتي ومن قصور أوروبا وبيوتات الصين كانوا جميعاً يشاهدون هذا الشاب من الأصول الأفريقية مفترضين جميعاً أنه جاء ليُخرج هذه الأمة من هذا (المستنقع) إلى مكان أعلى، ثم فكّرتُ فيمن لم يكونوا هنا من الشهداء والمقتولين الذين دفعوا أرواحهم الغالية لكي يصبح هذا الحلم ممكناً ويقف هذا الشاب على تلك المنصة، كنت أتمنى أن يكون مارتن لوثر كينغ هنا ولو لثانية واحدة”.

لو لم يكن لفوز أوباما من فائدة سوى أن نعود بذاكرتنا إلى الوراء لنتصفّح التاريخ فنقرأ جهود أصحاب الحقّ من السود الذين ناضلوا من أجل حقوقهم المشروعة من بطون الكتب لنأخذ منها العبرة لكفى، فما حدث صبيحة ذلك اليوم كان واقعاً لخّص حكمة بليغة لو أنفقنا أعمارنا كلّها لنقنع أنفسنا وأبناءنا بها لما استطعنا، ولكننا اليوم استطعنا أن نرى جميعاً بأمّ أعيننا أنه “ما ضاع حق وراءه مطالب”، لنستدعي كلمات قالها مارتن لوثر كينغ قبل خمس وأربعين عاماً في خطابه الشهير “لدي حلم” حين خاطب أبناء جلدته قائلاً:

“متمرّسون أنتم بالمعاناة، لكن لتستمروا بالعمل مؤمنين بأن المعاناة سبيل الانعتاق .. دعنا لا نسكن في وادي اليأس، برغم الصعوبات والإحباطات، ما زال لديّ حلم .. لديّ حلم أنه في يوم ما ستنهض هذه الأمة لتعيش معنى عقيدتها الحقيقي: أن كل الرجال خُلقوا متساوين. لديّ حلم أنه في يوم من الأيام وعلى تلال جورجيا الحمراء سيكون أبناء العبيد وأبناء ملاّك العبيد السابقين قادرين على الجلوس معاً على مائدة إخاء .. لديّ حلم أنه في يوم من الأيام حتى ميسيسبي التي تتصبّب عرقاً من حرارة الظلم والاضطهاد ستتحوّل إلى واحة حرية وعدالة .. لديّ حلم أن أطفالي الأربعة سوف يعيشون في يوم من الأيام في دولة لن تعاملهم بلون جلدتهم لكن بمكنونات شخصيتهم .. لديّ اليوم حلم أنه سيكون كل الناس معاً، هذا هو أملنا، هذا هو الإيمان الذي أعود به إلى الجنوب.. وبهذا الإيمان سنخرج من جبل اليأس نواة أمل .. وبهذا الإيمان سنحوّل التنافر في أمّتنا إلى سيمفونية أخوة جميلة، بهذا الإيمان سنعمل معاً، ونصلي معاً، ونقاتل معاً، ونذهب إلى السجن للدفاع عن الحرية معاً، مؤمنين بأننا سنكون أحراراً ذات يوم”.

ولقد التقطت عدسات الإعلام صوراً تاريخية لهذا الحلم الذي تحقق ربما بأجمل مما كان يتصوّره صاحبه، فشاهدنا البيض والسود يعملون بإخلاص لإنجاح حملة أوباما الانتخابية قبلاً، ثم رأيناهم يتعانقون فرحين بفوز الرجل ذي الأصول الأفريقية، كان همّهم الوحيد التخلّص من لوثة بوش المتعجرّف وصلافته التي أوصلتهم للحضيض كما عبّر عن ذلك سائق القطار البسيط حين علّل مندهشاً من تلك الفرحة العارمة التي انتابت الشعب الأمريكي يوم فوز أوباما رغم المشاكل الاقتصادية التي تعاني منها بلادهم بأنهم فرحون لأنهم سيخرجون من (المستنقع) الذي أوردهم فيه بوش بغروره، وبلغة السياسة فقد كان اختيار أوباما قراراً عقابياً على سياسات بوش.

وحدهم العنصريون الحاقدون، وأولئك الذين ستضرّر مصالحهم المادية من الأمريكان وغيرهم كانوا مستائين من فوز أوباما، ووحدها الحكومات المتخادنة مع إدارة بوش لم ترحّب بفوزه،

وأمّا الشعوب فمعظمها كانت مع سقوط من يعتبر امتداداً لبوش، وليس بالضرورة أن كل من فرح لفوز أوباما أنه ساذج ينتظر أن تُحلّ مشاكله ومشاكل العالم برحيل رجل من البيت الأبيض ومجيء آخر إليه، فلا يخفى على أحد أن السياسات الأمريكية لا يسيّرها أشخاص وإنما أحزاب، وهي محكومة بقواعد وقوانين معقدة ليس من السهولة بمكان تجاوزها أو الالتفاف عليها، بل إنّ أوباما صرّح عن توجهاته المؤيدة لإسرائيل بكل وضوح في أكثر من مناسبة، ولو لم يفعل لما فاز بكرسي الرئاسة هذا، فهناك من فرح لفرحة هؤلاء المستضعفين المضطهدين على مدى قرون طويلة، بغض النظر على مدى واقعية توقعاتهم، فما الضير في أن تفرح لفرح غيرك وإن لم ينلك من فرحته نصيب، وليفرح من يفرح لأجل الإنسانية التي ارتاحت من توحّش بوش وكبريائه الذي جثم على أنفاس العالم ثماني سنوات متتاليات.

شارك بتعليقك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.

عصى آدم..الحقيقة دون قناع
  • معصية آدم، نموذج لمفردة في البناء المعرفي! وحلها سيعيد لإنساننا خارطة نفسه وهويته الضائعة وهدف وجوده
  • معرفة هذه الحقيقة صدمة تعيد الوعي، نعقد بها مصالحة بين التراث والمستقبل لنعيش لحظة الحاضر بيقظة أننا على جسر التحول الإنساني، الذي بدأ في الأرض بالإنسان الهمج ليختتم بالخليفة "الإنسان الإنسان"
مسخ الصورة..سرقة وتحريف تراث الأمة
  • أخذت الحركة الصهيونية على عاتقها غرس دولة لليهود في خاصرة الأمة فزوروا التاريخ العربي ونسبوه لليهود
  • اختلقوا لغة بسرقة إحدى اللهجات القبلية العربية البائدة وأسموها اللغة العبرية
  • أقحم الدين والتاريخ للسيطرة على عقول الناس ونقلت رحلات الأنبياء من مواقعها ليأسسو لاحتلال فلسطين فساهم هذا التزوير في مسخ صورة العربي والمسلم في الثقافة الغربية
مفاتيح القرآن و العقل
  • إذا كان كلام الله واحداً ودقيقاً، كيف حصل له مائة تفسير؟
  • ماذا لو كانت أمتنا تقرأه وتترجمه معكوساً، كلبسها إسلامها مقلوباً؟
  • أصحيح هذا "المجاز" و"التقديرات"،و"النسخ" و"التأويل" و"القراءات"؟
  • هل نحن أحرار في قراءة القرآن وتدبره أم على عقولنا أقفال؟
نداء السراة..اختطاف جغرافيا الأنبياء
  • ماذا يحدث عندما تغيب حضارة عريقة
  • هل تموت الحقيقة أم تتوارى عن الأنظار لتعود .. ولو بعد حين؟
  • هل تقبل بلاد وادي النيل بعودة حضارة القبط الغريبة؟
  • هل تقبل نجد بعودة موطن آباء الخليل إبراهيم وبنيه إسحاق ويعقوب؟
الخلق الأول..كما بدأكم تعودون
  • إن البشر الأوائل خرجوا قبل مئات آلاف السنين من "قوالب" الطين كباراً بالغين تماماً كالبعث
  • جاء آدم في مرحلة متأخرة جداً من سلالة أولئك البشر اللاواعي، فتم إعادة تخليقه في الجنة الأرضية ونفخ الروح فيه
  • آدم أبو الناس ليس هو آدم الرسول الذي أعقبه بمئات القرون
الأسطورة..توثيق حضاري
  • الأساطير وقائع أحداث حصلت إما من صنع الإنسان، أو من صنع الطبيعة، أو من صنع السماء
  • لكل اسطورة قيمة ودلالة وجوهراً وتكمن فيها أسرار ومعاني بحاجة إلى إدراك وفهم
  • من الضروري العودة إلى اللغة العربية القديمة بلهجاتها المختلفة لفك رموز الأساطير التي غيب الكثير من مرادها ومغازيها
التوحيد..عقيدة الأمة منذ آدم
  • لو أنا أعدنا قراءة تراثنا بتجرد لأدركنا حقيقة اليد الربانية التي امتدت لإعداة الانسان منذ خطواته الأولى على الأرض بما خطت له من الهدى
  • التوحيد منذ أن بدأ بآدم استمر في بنيه يخبو حيناً ويزهو حيناً آخر، ولكنه لم ينطفئ
بين آدمين..آدم الإنسان وآدم الرسول
  • هل هما (آدمان) أم (آدم) واحد؟
  • من هو (آدم الانسان) الأول الذي عصى؟
  • من (آدم الرسول) الذي لا يعصي؟
  • ماهي شريعة (عشتار) وارتباطها بسقوط آدم الأول حين قارب شجرة المعصية؟
طوفان نوح..بين الحقيقة و الأوهام
  • ما قاله رجال الدين والمفسرون أعاجيب لا يقبلها المنطق ولا العقل السليم في محاولتهم لإثبات عالمية الطوفان
  • استثمر المستنفعون من اليهود هذه القضية ليبتدعوا القضية السامية ويرجعوا نسبهم إلى سام بن نوح (ع)
  • قضية طوفان نوح (ع) لا تكشف التزوير اليهودي فحسب، بل تضع يدها على موضع الداء في ثقافة هذه الأمة