ورقة “التجديد” تحصد المركز الثاني في المؤتمر القومي السنوي

حصدت ورقة جمعية التجديد الثقافية “إحياء القيم من أجل السلم الاجتماعي.. التقوى مثالاً” التي قدّمتها الباحثة بجمعية التجديد الأستاذة رابحة الزيرة المرتبة الثانية لأفضل الأوراق المقدّمة في “المؤتمر القومي السنوي السابع عشر “العربي التاسع” لمركز تطوير التعليم الجامعي المنعقد تحت رعاية الأمين العام بجامعة الدول العربية السيد عمرو موسى، ووزير التعليم العالي والدولة للبحث العلمي بجمهورية مصر العربية الأستاذ الدكتور هاني هلال.

 

وطرحت ورقة التجديد فكرة التقوى كمعيار للتفاضل بين المتنافسين، مؤكّدةً على ضرورة إخراج مبدأ التقوى من إطاره الشخصي والطوعي ليُعرف كحدود قانونية وأخلاقية تحكم العلاقة بين الإنسان وأخيه الإنسان في كل المجالات، كما ينبغي الاهتمام بالبعد التطبيقي والعملي له بتعميمه على شتّى الممارسات الأكاديمية.

 

وقالت الزيرة في المؤتمر “إن العرب بحاجة إلى وقفة بحثية تربوية وتعليمية لدراسة أهمية ودور “إحياء القيم من أجل السلم الاجتماعي” وسبل توعية أبناء الأمة بها نظرياً، وتفعيلها عملياً في برامج التعليم المدرسي والجامعي من أجل دعم التقارب العربي بل الإسلامي فضلاً عن الإنساني العالمي استناداً على قاعدة “إنّ أكرمكم عند الله أتقاكم””.

 

ودعت الزيرة الجامعات العربية ومراكز البحوث والدراسات في الوطن العربي لمراجعة ودراسة الأسباب التي أدّت إلى تقهقر الأمة إلى الوراء والابتعاد عن ثوابتها المحتومة من وحدة لغة ودين وتاريخ وجغرافيا ومصير مشترك، والأضرار التي نجمت عن التمسّك المريض بالنعرات الطائفية على حساب منطق الإنسانية الذي يقوم على مبادئ الاحترام، والتسامح، والعيش المشترك، والتعايش السلمي في إطار حرية الاختيار.

 

وحمّلت الزيرة قطاعَ التعليم والثقافة مسئولية صياغة مفاهيم جديدة – مستلّة من تراثنا الغني بالقيم والمبادئ الإنسانية – وتصحيح المفاهيم الخاطئة، وتوعية الناس، وبثّ الثقافة والمعرفة التي تعيد لإنساننا العربي سلمه المجتمعي، وللأمة تماسكها، للمساهمة في بثّ السلام في المجتمع الإنساني العالمي.

 

وتساءلت الزيرة “لماذا أصبحت قيمنا العليا من قبيل التسامح، والإنصاف كمن يقبض على إيمانه في الزمن الرديء (كالقابض على الجمر)، لماذا أصبحت تلك القيم في مجتمعاتنا العربية واهية – كقشر البيضة – بحيث يتحتّم علينا التعامل معها بحذر شديد، مع أن فيها خلاصنا من ضعفنا؟ بل هي خيارنا لنكون رقماً صعباً في معادلة السلام العالمي”. واستطردت: “لماذا أصبحت تلك القيم السامية وعلى رأسها السلم الاجتماعي من أرخص الأشياء، بحيث تكون هي أوّل شيء يُضحى به، فأصبحنا بعد أن تخلّينا عن قيمنا الإنسانية وحقوقنا المشروعة كمن باع أغلى ما يملك بثمن بخس وقطع عن نفسه (ماء حياته) وجلس ينتظر من يتصدّق عليه”.

 

وأكّدت الزيرة اشتراك الناس في القيم الإنسانية العامة وإن اختلفوا في الدين والعرق واللون واللغة والبلد مشيرةً إلى صلاحيتها لتمثّل حلقة الوصل بينهم، مضيفةً “أن تلك (القيم) هي المفاهيم المحورية التي ينبغي تطعيم المناهج المدرسية بها لتفعيلها في سلوك الطلبة اليومي فتسهم في ترميم العلاقات المفكّكة، وبناء علاقات قائمة على قيم نبيلة بعد أن نجدّد فهمنا لها بحيث تتناسب مع حاجات أمّتنا الملحّة وتواكب متطلّبات العصر”.

 

وركّزت الورقة على قيمة (التقوى) بالنظر إلى أنها محور الكثير من القيم الأساسية، مؤكدةً أن هذه القيمة إذا أخذت مفعولها في الفرد فإنه بالتبعية تتفعّل القيم الأخرى، ولتكون مثالاً يُحتذى للتفصيل في بقية القيم والمبادئ الإنسانية التي نحتاجها لأجل التقارب العربي الإسلامي الإنساني.

 

وتناول المؤتمر الذي نظّمته إدارة التربية والتعليم والبحث العلمي بالأمانة العامة بالتعاون مع مركز تطوير التعليم الجامعي وكلية التربية بجامعة عين شمس، موضوع “التقارب العربي في برامج التعليم الجامعي وقبل الجامعي”، وذلك خلال الفترة 10-11 نوفمبر بمقر جامعة الدول العربية.

شارك بتعليقك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.

طوفان نوح
-sadfdsafdsafasfsdfsdafdafsdaf -fdsgfdsgfdsgfdsgfdgfdgdsgfdsgfds -sfdgdfsgdfsgfdsgsdfgdfgdfsgfdsgfdsgds -fdsgfdsgfdsgfdsgbdfgb vxcgfdsgresgffdsar arsgf
221, Mount Olimpus, Rheasilvia, Mars
Solar System, Milky Way Galaxy
+1 (999) 999-99-99
عصى آدم..الحقيقة دون قناع
  • معصية آدم، نموذج لمفردة في البناء المعرفي! وحلها سيعيد لإنساننا خارطة نفسه وهويته الضائعة وهدف وجوده
  • معرفة هذه الحقيقة صدمة تعيد الوعي، نعقد بها مصالحة بين التراث والمستقبل لنعيش لحظة الحاضر بيقظة أننا على جسر التحول الإنساني، الذي بدأ في الأرض بالإنسان الهمج ليختتم بالخليفة "الإنسان الإنسان"
مسخ الصورة..سرقة وتحريف تراث الأمة
  • أخذت الحركة الصهيونية على عاتقها غرس دولة لليهود في خاصرة الأمة فزوروا التاريخ العربي ونسبوه لليهود
  • اختلقوا لغة بسرقة إحدى اللهجات القبلية العربية البائدة وأسموها اللغة العبرية
  • أقحم الدين والتاريخ للسيطرة على عقول الناس ونقلت رحلات الأنبياء من مواقعها ليأسسو لاحتلال فلسطين فساهم هذا التزوير في مسخ صورة العربي والمسلم في الثقافة الغربية
مفاتيح القرآن و العقل
  • إذا كان كلام الله واحداً ودقيقاً، كيف حصل له مائة تفسير؟
  • ماذا لو كانت أمتنا تقرأه وتترجمه معكوساً، كلبسها إسلامها مقلوباً؟
  • أصحيح هذا "المجاز" و"التقديرات"،و"النسخ" و"التأويل" و"القراءات"؟
  • هل نحن أحرار في قراءة القرآن وتدبره أم على عقولنا أقفال؟
نداء السراة..اختطاف جغرافيا الأنبياء
  • ماذا يحدث عندما تغيب حضارة عريقة
  • هل تموت الحقيقة أم تتوارى عن الأنظار لتعود .. ولو بعد حين؟
  • هل تقبل بلاد وادي النيل بعودة حضارة القبط الغريبة؟
  • هل تقبل نجد بعودة موطن آباء الخليل إبراهيم وبنيه إسحاق ويعقوب؟
الخلق الأول..كما بدأكم تعودون
  • إن البشر الأوائل خرجوا قبل مئات آلاف السنين من "قوالب" الطين كباراً بالغين تماماً كالبعث
  • جاء آدم في مرحلة متأخرة جداً من سلالة أولئك البشر اللاواعي، فتم إعادة تخليقه في الجنة الأرضية ونفخ الروح فيه
  • آدم أبو الناس ليس هو آدم الرسول الذي أعقبه بمئات القرون
الأسطورة..توثيق حضاري
  • الأساطير وقائع أحداث حصلت إما من صنع الإنسان، أو من صنع الطبيعة، أو من صنع السماء
  • لكل اسطورة قيمة ودلالة وجوهراً وتكمن فيها أسرار ومعاني بحاجة إلى إدراك وفهم
  • من الضروري العودة إلى اللغة العربية القديمة بلهجاتها المختلفة لفك رموز الأساطير التي غيب الكثير من مرادها ومغازيها
التوحيد..عقيدة الأمة منذ آدم
  • لو أنا أعدنا قراءة تراثنا بتجرد لأدركنا حقيقة اليد الربانية التي امتدت لإعداة الانسان منذ خطواته الأولى على الأرض بما خطت له من الهدى
  • التوحيد منذ أن بدأ بآدم استمر في بنيه يخبو حيناً ويزهو حيناً آخر، ولكنه لم ينطفئ
بين آدمين..آدم الإنسان وآدم الرسول
  • هل هما (آدمان) أم (آدم) واحد؟
  • من هو (آدم الانسان) الأول الذي عصى؟
  • من (آدم الرسول) الذي لا يعصي؟
  • ماهي شريعة (عشتار) وارتباطها بسقوط آدم الأول حين قارب شجرة المعصية؟
طوفان نوح..بين الحقيقة و الأوهام
  • ما قاله رجال الدين والمفسرون أعاجيب لا يقبلها المنطق ولا العقل السليم في محاولتهم لإثبات عالمية الطوفان
  • استثمر المستنفعون من اليهود هذه القضية ليبتدعوا القضية السامية ويرجعوا نسبهم إلى سام بن نوح (ع)
  • قضية طوفان نوح (ع) لا تكشف التزوير اليهودي فحسب، بل تضع يدها على موضع الداء في ثقافة هذه الأمة
طوفان نوح
-sadfdsafdsafasfsdfsdafdafsdaf -fdsgfdsgfdsgfdsgfdgfdgdsgfdsgfds -sfdgdfsgdfsgfdsgsdfgdfgdfsgfdsgfdsgds -fdsgfdsgfdsgfdsgbdfgb vxcgfdsgresgffdsar arsgf
221, Mount Olimpus, Rheasilvia, Mars
Solar System, Milky Way Galaxy
+1 (999) 999-99-99