إصلاح آخر الأمة بما صلح أولها

بنو آدم كالأعضاء بالنسبة لبعضهم .. خُلقوا من جوهر واحد .. فإن تألّم عضو .. لا يقرّ لبقية الأعضاء قرار .. وأنت .. يا من لا تهتم بمعاناة الآخرين .. فإنك لا تستحق اسم (بني آدم)” ..

أبيات للشاعر الإيراني “سعدي” من كتابه “حديقة الزهور”، بدايتها اقتباس من حديث رسول الله (ص) الذي قد يحفظه أكثرنا عن ظهر قلب “مثل المؤمنين في توادهم وتعاطفهم وتراحمهم، مثل الجسد إذا اشتكى عضو منه تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمّى”، وتتمّتها من روح ثقافته الإسلامية التي عبّر عن عالميّتها وإنسانيتها هو وغيره من المصلحين والمفكّرين والفلاسفة والشعراء ومن قبلهم القرآن الكريم وسنّة رسول الله (ص) التي تمتلئ كتبنا بأقواله وأفعاله الممزوجة بعبق التسامح مع الآخر المختلف ديناً وعقيدة وفكراً وقومية، ورغم ذلك خاصمها أشدّ الخصام عموم المسلمين فتحوّل الوطن الإسلامي الكبير إلى ساحات اقتتال بين الإخوة في الدين والإنسانية لاختلاف في العقيدة أو حتى في فرع من فروعها، فأينما نولّي وجوهنا فثمّ فتنة قائمة وقودها (الناس) من طوائف المسلمين والمسيحيين و(حجارة) تلقي بها أيدٍ خفية .. وليست بخفية للبيبٍ يقرأ ما خلف السطور ويعي.

روح الدين قائمة على خلق (التسامح) الذي نحن أحوج ما نكون إلى فهمه فهماً صحيحاً ومن ثم ممارسته بقناعة وحكمة لإطفاء نار فتنة اشتعلت في (غابة) من التعصّب الطائفي والمذهبي، ولن ينفع معها رذاذ ماء يُرشّ عليها من هنا أو هناك من قبل المستأكلين بالدين بالاستشهاد بسماحة رسول الله (ص) والعمل بنقيض ذلك تماماً، فالتسامح الذي عمل به رسول الله (ص) وعلّمه قومه استطاع به أن يوحّد القبائل العربية المتناحرة آنذاك، وبه استلّ شوكة أعدائه في العقيدة والفكر .. هذا النوع من التسامح لا نجد له موقعاً في ثقافة أكثر المسلمين وليس له أثر على سلوكهم.

ربما لالتباس معنى “التسامح” لدى عموم المسلمين واختلاطه بمعنى “العفو عن المسيء”، فالمتسامح – حسب المفهوم المتداول – هو الشخص الذي يصفح عن الآخرين إذا أساءوا إليه أو أخطأوا في حقه، وهذا هو معنى (العفو) لغوياً أي التّجاوز عن الذنب من قبل الله تعالى وترك العقاب عليه، أو هو بالنسبة للإنسان تنازل صاحب الحق عن حقه بطيب خاطر، بينما (التسامح) الذي كان سمة الإسلام المحمدي في بداية الدعوة وندعو إليه له علاقة بالأفكار لا بالشتائم والاعتداءات والإساءات، فالإنسان (المتسامح) هو الذي يعترف بوجود أيديولوجيات وأفكار وعقائد متنوعة يؤمن بها الآخرون وعليه أن يحترم حق أصحابها في الاعتقاد بها ويسمح لهم بإبداء رأيهم والتعبير عن مقاصدهم، رغم اعتقاده بعدم صحتها أو حتّى بدناءتها، فعلى المتسامح إذاً أن يسمو فوق ذلك ويتحمّل نوعاً من المعاناة في السماح للتعبير عن أفكار وقناعات يراها غير صحيحة أو منافية لما يؤمن به هو.

قد يظن البعض أن الدعوة إلى “التسامح” بهذا المعنى دعوة إلى اللامبالاة وعدم الاكتراث للموافقة والتصديق على كل ما هو دنيء والانجراف مع كل ما هو غير مقبول عرفاً أو غير مشروع شرعاً .. ليس المطلوب هنا احترام ما هو دنيء، بل المطلوب أن لا نمنع الآخرين من حق التعبير عن الأفكار المناقضة لأفكارنا بحجة أن ما يؤمنون به دنيء أو قبيح برأينا، ففي مجتمع متنوع، وفي عالم اليوم (بل ودائما) لا يخلو مجتمع من هذا التنوع، وإنّ محاولة تطبيق مبادئ الديمقراطية يُحتّم علينا احترام “التعبير عن الأفكار المناقضة لأفكارنا”، لكي لا يتصرّف أحد بأنه يمتلك الحقيقة ويريد أن يفرضها عنوة على الناس ويُكمّم أفواههم عن سواها، بل لابد أن يعتقد المرء بأنّ لكل فكرة وجيهة يؤمن بها هناك فكرة وجيهة أخرى يؤمن بها الطرف الآخر، كلٌّ من وجهة نظره، ومحاولة فرض أي طرف على الآخر بأنّ وجهة نظره هي الحق ووجهة نظر الآخر هي الباطل يوقع المجتمع في دوامة التعصب التي لا خلاص منها إلا بممارسة مزيد من التسامح.

من أمثلة (اللاتسامح) الفاقعة التي باغتتنا الأسابيع الفائتة ما حدث في ماليزيا بين المسلمين والمسيحيين حيث تعرّضت الكنائس – وهي بيوت يذكر فيها اسم الله – للحرق بسبب احتجاج حفنة من المتعصبين على استخدام المسيحيين هناك لفظ “الله” بدلاً من (God) في كتاباتهم، فإذا بحثت عن السبب فسترى أصابع السياسة تلعب بالدين لتحقيق مآربها بالحصول على مزيد من الأصوات في الانتخابات القادمة، ثم انظر إلى القتلى من المسلمين – من الطائفتين – والمسيحيين على حد سواء في جوس النيجيرية، وفي الصومال، والعراق، وباكستان، وفتش عن السبب فستجد السياسة قابعة في زاوية ما تحرك الخشب تحت النار باسم الدين، وقس على ذلك ما يجري في كل البؤر الملتهبة في العالم الإسلامي والعربي.

الثقافة والأخلاق أرقى وأرسخ في النفوس وأقوى أثراً في تقدّم الأمم وازدهارها من سياسات الملوك وسماسرة السياسة، وقد اشتهرنا كعرب ومسلمين باهتمامنا بالقيم والمبادئ ولم تحدّنا الحدود ولا اختلاف الثقافات، وكنّا نتعامل مع الآخر المختلف من منطلق أخ لنا في الدين أو قرين لنا في الخلق، إلى أن عبث فينا الجهل والتعصّب فودّعنا تسامحنا وسماحتنا، وقد صدق طبيب الأمة (ص) “لن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح أولها”.

شارك بتعليقك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.

طوفان نوح
-sadfdsafdsafasfsdfsdafdafsdaf -fdsgfdsgfdsgfdsgfdgfdgdsgfdsgfds -sfdgdfsgdfsgfdsgsdfgdfgdfsgfdsgfdsgds -fdsgfdsgfdsgfdsgbdfgb vxcgfdsgresgffdsar arsgf
221, Mount Olimpus, Rheasilvia, Mars
Solar System, Milky Way Galaxy
+1 (999) 999-99-99
عصى آدم..الحقيقة دون قناع
  • معصية آدم، نموذج لمفردة في البناء المعرفي! وحلها سيعيد لإنساننا خارطة نفسه وهويته الضائعة وهدف وجوده
  • معرفة هذه الحقيقة صدمة تعيد الوعي، نعقد بها مصالحة بين التراث والمستقبل لنعيش لحظة الحاضر بيقظة أننا على جسر التحول الإنساني، الذي بدأ في الأرض بالإنسان الهمج ليختتم بالخليفة "الإنسان الإنسان"
مسخ الصورة..سرقة وتحريف تراث الأمة
  • أخذت الحركة الصهيونية على عاتقها غرس دولة لليهود في خاصرة الأمة فزوروا التاريخ العربي ونسبوه لليهود
  • اختلقوا لغة بسرقة إحدى اللهجات القبلية العربية البائدة وأسموها اللغة العبرية
  • أقحم الدين والتاريخ للسيطرة على عقول الناس ونقلت رحلات الأنبياء من مواقعها ليأسسو لاحتلال فلسطين فساهم هذا التزوير في مسخ صورة العربي والمسلم في الثقافة الغربية
مفاتيح القرآن و العقل
  • إذا كان كلام الله واحداً ودقيقاً، كيف حصل له مائة تفسير؟
  • ماذا لو كانت أمتنا تقرأه وتترجمه معكوساً، كلبسها إسلامها مقلوباً؟
  • أصحيح هذا "المجاز" و"التقديرات"،و"النسخ" و"التأويل" و"القراءات"؟
  • هل نحن أحرار في قراءة القرآن وتدبره أم على عقولنا أقفال؟
نداء السراة..اختطاف جغرافيا الأنبياء
  • ماذا يحدث عندما تغيب حضارة عريقة
  • هل تموت الحقيقة أم تتوارى عن الأنظار لتعود .. ولو بعد حين؟
  • هل تقبل بلاد وادي النيل بعودة حضارة القبط الغريبة؟
  • هل تقبل نجد بعودة موطن آباء الخليل إبراهيم وبنيه إسحاق ويعقوب؟
الخلق الأول..كما بدأكم تعودون
  • إن البشر الأوائل خرجوا قبل مئات آلاف السنين من "قوالب" الطين كباراً بالغين تماماً كالبعث
  • جاء آدم في مرحلة متأخرة جداً من سلالة أولئك البشر اللاواعي، فتم إعادة تخليقه في الجنة الأرضية ونفخ الروح فيه
  • آدم أبو الناس ليس هو آدم الرسول الذي أعقبه بمئات القرون
الأسطورة..توثيق حضاري
  • الأساطير وقائع أحداث حصلت إما من صنع الإنسان، أو من صنع الطبيعة، أو من صنع السماء
  • لكل اسطورة قيمة ودلالة وجوهراً وتكمن فيها أسرار ومعاني بحاجة إلى إدراك وفهم
  • من الضروري العودة إلى اللغة العربية القديمة بلهجاتها المختلفة لفك رموز الأساطير التي غيب الكثير من مرادها ومغازيها
التوحيد..عقيدة الأمة منذ آدم
  • لو أنا أعدنا قراءة تراثنا بتجرد لأدركنا حقيقة اليد الربانية التي امتدت لإعداة الانسان منذ خطواته الأولى على الأرض بما خطت له من الهدى
  • التوحيد منذ أن بدأ بآدم استمر في بنيه يخبو حيناً ويزهو حيناً آخر، ولكنه لم ينطفئ
بين آدمين..آدم الإنسان وآدم الرسول
  • هل هما (آدمان) أم (آدم) واحد؟
  • من هو (آدم الانسان) الأول الذي عصى؟
  • من (آدم الرسول) الذي لا يعصي؟
  • ماهي شريعة (عشتار) وارتباطها بسقوط آدم الأول حين قارب شجرة المعصية؟
طوفان نوح..بين الحقيقة و الأوهام
  • ما قاله رجال الدين والمفسرون أعاجيب لا يقبلها المنطق ولا العقل السليم في محاولتهم لإثبات عالمية الطوفان
  • استثمر المستنفعون من اليهود هذه القضية ليبتدعوا القضية السامية ويرجعوا نسبهم إلى سام بن نوح (ع)
  • قضية طوفان نوح (ع) لا تكشف التزوير اليهودي فحسب، بل تضع يدها على موضع الداء في ثقافة هذه الأمة
طوفان نوح
-sadfdsafdsafasfsdfsdafdafsdaf -fdsgfdsgfdsgfdsgfdgfdgdsgfdsgfds -sfdgdfsgdfsgfdsgsdfgdfgdfsgfdsgfdsgds -fdsgfdsgfdsgfdsgbdfgb vxcgfdsgresgffdsar arsgf
221, Mount Olimpus, Rheasilvia, Mars
Solar System, Milky Way Galaxy
+1 (999) 999-99-99