مع المرأة – ضلعٌ أعوج وسببُ الخطيئة

منذ الدهر، سادَ مبدأ (القوّة) والعضلات، على مبدأ (الحكمة) و(الحبّ)، فأرزح المرأة تحت العبودية والاضطهاد، وأهدر كرامتها وحقّها، وذيّلها كطرفٍ تابع، لا رأي لها ولا استقلال، فحضارة الهند عدّتها مِن لوازمه، تُحرَق معه متى مات! ولدى فارس وجاهليّة العرب سُخِّرتْ عشراتُهنّ لمتعته ومقتنياتِه، وعند اليونان -بلد الفلسفة- احتُقرت وصُنِّفت كحيوان تابع للرجل.

بَوارقُ الأديان أومضتْ لكسر قيود المرأة ولإرجاع كرامتها، لكنْ خلائف مُتديّنيها سرعان ما تنقلب على أعقابها برحيل مؤسّسيها الربّانيّين، لتعيد الجاهليّة الأولى النشاز.

فبمنطقتنا، ساد منهجُ الكهنة التوراتيّين مُؤسِّساً لمنظومة احتقار المرأة، بتصنيعها بدايةً مِن ضلع أعوج من آدم (وبنى الربُّ الإلهُ الضلعَ التي أخذها من آدم امرأةً)، ثمّ بتحميلها وزرَ سقطةِ آدم وشقاء الذرّيةِ: (فرأتْ المرأةُ أنّ الشجرة جيدة للأكل.. فأخذتْ من ثمرها وأكلتْ، وأعطتْ رجلَها أيضا منه فأكل)، أصّلَ الكهنةُ بهذه المحكيّة سيادةَ الرجل، ودونيّة المرأة واعوجاجها، وتسليعها وإخدامها له، بِعقوبةِ الربِّ لحوّاء: (وإلى رَجُلِك يكون اشتياقُك، وهو يسودُ عليك)، ومنهجوه بمُدوّنتهم، فلفّقوا لسليمان(ع) 700 عشيقة و300 زوجة، ولأبيه داود(ع) 99 زوجة عدا محظيّاته!!

تسلّل منظورُهم المتخلّف بكامله حرفيّاً لفكر الثقافات والأديان اللاحقة والوارثة (كالمجوسيّة والمسيحيّة والإسلام)، متجاوزةً تصحيح أنبيائها بشأن المرأة، فأعادت إنتاج نفسها كفيروسٍ التصقَ بتراثِ المِلَل اللاحقة، لتُكرّس دونية المرأة وتُكلّس اعتقادنا باعوجاجها باسم الأديان هذه المرّة، فمع أنّ المسيح -بحسبِ المنطق والأناجيل- لم يستنقصْ المرأة، بل فضّل الزانية التائبة على الكهنة الرجعيّين، وأطلق صيحته المأثورة دفاعاً عنها: (مَنْ كان منكم بلا خطيئة فليرجمْها بحجر)، لكنّ الرجعيّة كانت متأصِّلةً لدرجة اندهاش تلاميذ المسيح لتكليمه(ع) امرأة! فأشبهوا متشدّدي عصرنا الذين يرونها وصوتها (عورة)، ففي إنجيل يوحنّا(4:27)(وَعِنْدَ ذَلِكَ جَاءَ تلاَمِيذُهُ وَكَانُوا يَتَعَجَّبُونَ أَنَّهُ يَتَكَلَّمُ مَعَ امْرَأَةٍ، وَلَكِنْ لَمْ يَقُلْ أَحَدٌ: “مَاذَا تَطْلُبُ؟” أَوْ “لِمَاذَا تَتَكَلَّمُ مَعَهَا؟”)!

ثمّ جاء (الخَلَفُ) فأعادوا اعتماد قصّة “الخليقة” و”الخطيئة” التوراتية المزعومة، بوصفِها “العهد القديم” من الله لأنبيائه! فقال بولس في رسائله تأثّراً بأخلاط الفكر التلموديّ: (ولا أُجيزُ لِلمَرأةِ أنْ تُعَلِّمَ، ولا أنْ تَتسَلَّطَ على الرَّجُلِ، بَل علَيها أنْ تَلزَمَ الهُدوءَ، لأنَّ آدَمَ خَلَقَهُ الله أوَّلاً ثُمَ حَوّاءَ، وما أغوى الشِّرِّيرُ آدمَ، بَل أغوى المَرأةَ فوَقَعَتْ في المَعصِيَةِ)، (أيّها النساء اخضعْنَ لرجالكن كما للربّ، لأنّ الرجل هو رأس المرأة)!!

ثمّ جاء (الكتابُ المبين)، (قيّماً) (غيرَ ذي عوَجٍ)، مشفوعاً بنهجِ نبيّه القويم(ص)، فأوصى (بالنساء خيراً)، وأرسى حقوقهنّ، فتهافتنَ للإسلام قبل الرجال، وأحاديثُه وسيرتُه(ص) بإكرام النساء عديدةٌ، يُلخّصها قوله: (ما أكرمَ النساء إلا كريمٌ، ولا أهانهنّ إلا لئيمٌ)، فـ(ما رفَعَ يدَه على امرأةٍ قطّ)، بل كانتْ النساء والأطفال والمساكين أحبّ الخلائق عنده.

فلمّا مات(ص)، استيقظتْ حيّةُ الاعوجاج لتلحس عقول المسلمين بسمومها القديمة، عبر دسائس يهوديّة، (شبراً بشبر وذراعاً بذراع) على خُطى الأولّين، لتتأصّل (تفسيراً) و(فقْهاً)، فعاد تهميشُ المرأة واستنقاصُها، واستحبابُ أميّتها! ومؤخّراً استُنفِر بعضُ المشايخ يُؤكّدون رواية الضلع الأعوج كحقيقة وضرورة دينيّة! مستدلّين بمأثورٍ مختلَق أنّ (المرأة خُلِقت من ضلع أعوج ومتى أردت تُقيمها كسرْتَها)، فطبيعتُها الاعوجاج، كذيلِ الكلب، والرجلُ هو المستقيم، والمستقيمُ قيّمٌ على الأعوج منطقيّاً، وباعتبارِه (مالِك الضلع!)، فله المُلك والسيادة والتصرّف والإدارة..الخ.

لقد أصدرتْ (جمعيّة التجديد) كتابيْن، يدينان هذه الفجاجة بحقّ المرأة وبحقّ ناموس الله وشرائعه المخالفة للعلم وللمنطق، كتاب (الخلق الأوّل) يشرح بالتفصيل كيف بدأ الخلق البشريّ، ومعنى أنّ سبحانه خلقَنا (مِنْ نفسٍ واحدةٍ ثمّ جعلَ منها زوجَها)، أثبتنا فيه أنّ الإنسان ككائنٍ عاقلٍ لم يُخلق كتمثال الطين قبل 6 آلاف سنةٍ بزعم نصوص الكهنة: (وجبل الربُّ الإلهُ آدم ترابًا من الأرض، ونفخ في أنفه نسمة حياة)، بل (بدايةُ) جنسنا الإنساني، استهلّ بطورٍ (بشريّ) همجيّ، خرجتْ قبلَ ملايين السنين أوّلُ دفعةٍ منه (ككلّ كائنات اليابسة التي سبقته) من حواضن طين الأرض، مُحاكيةً خروج النبات: (وَاللَّهُ أَنْبَتَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَبَاتاً، ثُمَّ يُعِيدُكُمْ فِيهَا وَيُخْرِجُكُمْ إِخْرَاجاً)، هذه الصورة نفسُها ستتكرّر، حينَ (يُعاد) تخليقنا، و(نُخرَج) من طين الأرض يوم البعث لنُحاسَب على أعمالنا الصالحة والشرّيرة: (كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ)، صورةٌ خياليّة لمْ تشهدْها البشريّةُ لكنّهم سيشهدون تكرارها يوم البعث: (يَوْمَ يَخْرُجُونَ مِنَ الأجدَاثِ سِرَاعاً)، (يَوْمَ تَشَقَّقُ الأرضُ عَنْهُمْ سِرَاعاً)، حيث يُعاد تخليقنا البيولوجيّ في حواضن الأرض الطينيّة وتنشقّ الأرضُ باكتمالنا لنَخرُج جموعاً بالغين (رجالاً كثيراً ونساءً)، كسيناريو بداية خلقنا (البشريّ) السحيق: (الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً).. ثمّ بعد ملايين السنين أخذَ الخالقُ زوجيْن من أولئك (البشر)، وعدّلهما ونفخ فيهما (روح الوعي) ليخلق منهما أبويْنا (آدم) و(حوّاء) الإنسانيْن.

أمّا معصية حوّاء المزعومة، فنسفناها بكتاب (وعصى آدم)، وجرفنا أوساخها مع خرافة (الضّلع) ورموز (الشجرة) و(الحيّة) وغيرها، أثبتنا فيه أنّ آدم (الرجل) هو الذي (عَصَى) و(غَوَى)، وبالتّالي (أشقى) الذرّيةَ وأخرجَها من الجنّة، وحوّاءُ بريئةٌ، بحكم القرآن لا بحكم الكهَنة والرجال.

شارك بتعليقك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.

طوفان نوح
-sadfdsafdsafasfsdfsdafdafsdaf -fdsgfdsgfdsgfdsgfdgfdgdsgfdsgfds -sfdgdfsgdfsgfdsgsdfgdfgdfsgfdsgfdsgds -fdsgfdsgfdsgfdsgbdfgb vxcgfdsgresgffdsar arsgf
221, Mount Olimpus, Rheasilvia, Mars
Solar System, Milky Way Galaxy
+1 (999) 999-99-99
عصى آدم..الحقيقة دون قناع
  • معصية آدم، نموذج لمفردة في البناء المعرفي! وحلها سيعيد لإنساننا خارطة نفسه وهويته الضائعة وهدف وجوده
  • معرفة هذه الحقيقة صدمة تعيد الوعي، نعقد بها مصالحة بين التراث والمستقبل لنعيش لحظة الحاضر بيقظة أننا على جسر التحول الإنساني، الذي بدأ في الأرض بالإنسان الهمج ليختتم بالخليفة "الإنسان الإنسان"
مسخ الصورة..سرقة وتحريف تراث الأمة
  • أخذت الحركة الصهيونية على عاتقها غرس دولة لليهود في خاصرة الأمة فزوروا التاريخ العربي ونسبوه لليهود
  • اختلقوا لغة بسرقة إحدى اللهجات القبلية العربية البائدة وأسموها اللغة العبرية
  • أقحم الدين والتاريخ للسيطرة على عقول الناس ونقلت رحلات الأنبياء من مواقعها ليأسسو لاحتلال فلسطين فساهم هذا التزوير في مسخ صورة العربي والمسلم في الثقافة الغربية
مفاتيح القرآن و العقل
  • إذا كان كلام الله واحداً ودقيقاً، كيف حصل له مائة تفسير؟
  • ماذا لو كانت أمتنا تقرأه وتترجمه معكوساً، كلبسها إسلامها مقلوباً؟
  • أصحيح هذا "المجاز" و"التقديرات"،و"النسخ" و"التأويل" و"القراءات"؟
  • هل نحن أحرار في قراءة القرآن وتدبره أم على عقولنا أقفال؟
نداء السراة..اختطاف جغرافيا الأنبياء
  • ماذا يحدث عندما تغيب حضارة عريقة
  • هل تموت الحقيقة أم تتوارى عن الأنظار لتعود .. ولو بعد حين؟
  • هل تقبل بلاد وادي النيل بعودة حضارة القبط الغريبة؟
  • هل تقبل نجد بعودة موطن آباء الخليل إبراهيم وبنيه إسحاق ويعقوب؟
الخلق الأول..كما بدأكم تعودون
  • إن البشر الأوائل خرجوا قبل مئات آلاف السنين من "قوالب" الطين كباراً بالغين تماماً كالبعث
  • جاء آدم في مرحلة متأخرة جداً من سلالة أولئك البشر اللاواعي، فتم إعادة تخليقه في الجنة الأرضية ونفخ الروح فيه
  • آدم أبو الناس ليس هو آدم الرسول الذي أعقبه بمئات القرون
الأسطورة..توثيق حضاري
  • الأساطير وقائع أحداث حصلت إما من صنع الإنسان، أو من صنع الطبيعة، أو من صنع السماء
  • لكل اسطورة قيمة ودلالة وجوهراً وتكمن فيها أسرار ومعاني بحاجة إلى إدراك وفهم
  • من الضروري العودة إلى اللغة العربية القديمة بلهجاتها المختلفة لفك رموز الأساطير التي غيب الكثير من مرادها ومغازيها
التوحيد..عقيدة الأمة منذ آدم
  • لو أنا أعدنا قراءة تراثنا بتجرد لأدركنا حقيقة اليد الربانية التي امتدت لإعداة الانسان منذ خطواته الأولى على الأرض بما خطت له من الهدى
  • التوحيد منذ أن بدأ بآدم استمر في بنيه يخبو حيناً ويزهو حيناً آخر، ولكنه لم ينطفئ
بين آدمين..آدم الإنسان وآدم الرسول
  • هل هما (آدمان) أم (آدم) واحد؟
  • من هو (آدم الانسان) الأول الذي عصى؟
  • من (آدم الرسول) الذي لا يعصي؟
  • ماهي شريعة (عشتار) وارتباطها بسقوط آدم الأول حين قارب شجرة المعصية؟
طوفان نوح..بين الحقيقة و الأوهام
  • ما قاله رجال الدين والمفسرون أعاجيب لا يقبلها المنطق ولا العقل السليم في محاولتهم لإثبات عالمية الطوفان
  • استثمر المستنفعون من اليهود هذه القضية ليبتدعوا القضية السامية ويرجعوا نسبهم إلى سام بن نوح (ع)
  • قضية طوفان نوح (ع) لا تكشف التزوير اليهودي فحسب، بل تضع يدها على موضع الداء في ثقافة هذه الأمة
طوفان نوح
-sadfdsafdsafasfsdfsdafdafsdaf -fdsgfdsgfdsgfdsgfdgfdgdsgfdsgfds -sfdgdfsgdfsgfdsgsdfgdfgdfsgfdsgfdsgds -fdsgfdsgfdsgfdsgbdfgb vxcgfdsgresgffdsar arsgf
221, Mount Olimpus, Rheasilvia, Mars
Solar System, Milky Way Galaxy
+1 (999) 999-99-99