رمضان شهر المراجعة الشاملة

حينما يقول الرسول (ص) في خطبته الشهيرة التي استقبل بها شهر رمضان- ربما كان ذلك في أول سنة كتب فيها الصيام على المسلمين: (وتصدقوا على فقرائكم ومساكينكم، ووقروا كباركم وارحموا صغاركم، وصلوا أرحامكم واحفظوا ألسنتكم، وغضّوا عما لا يحلّ النظر إليه أبصاركم، وعمّا لا يحلّ الاستماع إليه أسماعكم، وتحنّنوا على أيتام الناس حتى يُتِحنّن على أيتامكم، وتوبوا إلى الله من ذنوبكم فارفعوا إليه أيديكم بالدعاء في أوقات صلاتكم فإنّها أفضل الساعات ينظر الله عز وجل فيها بالرحمة إلى عباده، يجيبهم إذا ناجوه، ويلبيهم إذا نادوه، ويعطيهم إذا سألوه، ويستجيب لهم إذا دعوه.) فإنَّه بكل تأكيد لا يؤسّس هذه القيم أول مرة وإنَّما يدعو لمراجعتها وتعهّدها، فتوقير الكبار والرحمة بالصغار ومساعدة المحتاجين من الفقراء والمساكين والتحنّن على الأيتام كلّها قيم مجتمعية أصيلة أكّد عليها الدين منذ أيامه الأولى إلى جانب غيرها من القيم، وجُعِل شهر رمضان المبارك شهر مراجعة شاملة لهذه القيم وغيرها وإزالة العوائق من طريقها، والقضاء على كلّ ما يهدّد استمرارها، فلا يوجد شهر أولى من هذا الشهر بهذه المراجعات، وهذا ما يؤكّد اهتمام الإسلام بهذه القيم وأمثالها وأهمية استمرارها في علاقات الناس، وهذا الكلام يصدق على جميع ما دعا إليه الرسول (ص) من الاستغفار والصلوات وقراءة القرآن والدعاء، فالاستغفار مثلاً حالة مستدامة واجبة فهل الرسول يدعونا لتأجيل الاستغفار إلى الشهر المبارك؟!

بالطبع لا، لكنّه التأكيد على أهمية الاستغفار وبالنحو الذي يدعو إليه (ص) فالمفروض أن يدرك المسلم أنَّ المطلوب من الاستغفار في رمضان استغفار آخر محطة زمنية يتدارك فيها المسلم أمره في كلّ ما قصّر، سواء كان تقصيره فيما بينه وبين الله تعالى أو فيما بينه وبين الناس، وتلافي التقصير المتعلّق بالناس يعني الكثيرَ الكثير على صعيد الحركة الخارجية، فلو تأملت الناس وهم يستقبلون الشهر المبارك وقد وضعوا في أجندتهم أنّهم سيراجعون أنفسهم في حقوق بعضهم بعضًا، وأنهم جادون وصادقون في أن لا يخرج شهر رمضان إلا وقد خرجوا من عهدة هذه الحقوق وأدّوْها إلى مستحقيها، لرأيت عالمنا الإسلامي في هذا الشهر عالمًا آخر وقد ظهرت عليه علامات المراجعة الصادقة الشاملة، فما أجمل أن نؤسّس هذا الأساس الجميل فنرى مجتمعاتنا تعجّ بحركة المراجعة الشاملة التي من مظاهرها صلة الناس التي انقطعت، واعتذار المسيئين إلى المظلومين، وأداء الحقوق المالية إلى أهلها من ديون طالما ماطل أهلها في أدائها، أو أي شكل من أشكال المظالم التي يذكرنا بها باستمرار دعاء يوم الاثنين للإمام زين العابدين (ع)، هنالك سيكون الاستغفار الذي دعا إليه رسول الله استغفارًا ذا مصداقية، وهنالك يتحقّق الاستغفار الصحيح بِبُعْدَيه: استغفارك عما بينك وبين الله سبحانه وتعالى؛ واستغفارك عما بينك وبين عباده، وفي مثل هذا الحال سيغدو الشهر المبارك مباركًا بالفعل في حياتنا وقد صدَّقنا بركته حيث تعود الأشياء إلى أصولها فيعود توقير الكبار كقيمة مجتمعية أصيلة، وكذلك الرحمة بالصغار، والكلام ذاته مع صلة الرحم فالتغيير الذي يحدثه الشهر المبارك هو أنَّه يخلق جوًا تحوطه الرحمة الإلهية من أقصاه إلى أقصاه، ليكون مناسبًا لإحداث تغييرات لا بدَّ منها باتجاه الإصلاح.

نحن بحاجة إلى فتح آفاق مفاهيمنا الدينية التي حبست في دوائرنا الشخصية، فلماذا لا نرتقي بهذه المفاهيم إلى مستويات أرقى وأوسع توازياً مع سعة الإسلام وتطور الحياة؟ فمثلا دعوته (ص) في هذه الخطبة إلى صلة الرحم لماذا لا ترقى إلى مستوى التواصل الإنساني العالمي؟ فهناك قطيعة بين الأمم يغذيها الأنانيّون ومجانين التمييز العرقي والعنصري ومن يعيش على استمرار العداوة بين الناس، فصلة الرحم في عصرنا تتمثّل في مواجهة هذه القطيعة وقد قال برنادشو الكاتب البريطاني الشهير: (لو بُعِثَ محمدٌ في زماننا لحلّ مشاكل العالم وهو يشرب فنجانًا من القهوة) كناية عن رغبته في سلام البشرية وإخلاصه العميق وسرعته، هذا الكاتب فَهِمَ روح غايات رسول الله وهو يعلم أنّ الرسول (ص) لو بُعِثَ في هذا الزمان لتكلم عن صلة الأمم والشعوب ولم يقتصر على صلة الأسرة والعشيرة، ودعاهم إلى ترك القطيعة وأصلح فيما بينهم، ومنذ ذلك الزمان البعيد قد أسّس القرآن لمثل هذا التواصل حيث قال سبحانه: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ)، كان يفترض أن نُمضي قدمًا في موازاة هذه الدعوة ونتواصل شعوبًا وقبائل ونقضي على جميع حالات التقاطع باعتبارنا شعوبًا وقبائل آدمية إنسانية، إلا أنَّنا لم نتقدّم خطوة واحدة باتجاه هذا التعارف والتواصل الذي دعت إليه الآية الكريمة ونحن بني الإنسان رحم واحدة (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا)، فهناك رحم أسرية ورحم إنسانية عالمية فكلّنا لآدم وحواء، فمواجهة أعداء الإنسانية وإعادة التقارب الإنساني هو من صلة الرحم التي يتّسع لها مفهوم صلة الرحم في الإسلام، وما من شك أنّ المصداق الأول لهذه الدعوة هو ما يتبادر إليه الفهم سريعًا، لكن طبيعة المفاهيم الإسلامية في صالح الإنسانية طبيعة امتدادية، فصلة الرحم في مصداقها الأولي هي الأسرة ولكنَّها في اتجاه الإصلاح تمتد إلى العشيرة ومن ثم القبيلة ومنها إلى الشعب ومنه إلى الأمم كلّها.

ومن شأن هذه المراجعات الرمضانية إعادتنا إلى أصولنا وقيمنا الإنسانية الصحيحة، والتخلص من كلّ طارئ سيئ لا ينسجم وفطرتنا السليمة، وقيمنا الإنسانية التي أكّد عليها “دين القيمة”، على أن لا تقتصر هذه المراجعة على العلاقة الفردية بالله تعالى ولا على العلاقات المجتمعية فحسب، وإنَّما هي مراجعة ضرورية لكلّ شيء انحرف عن جادته المستقيمة، فقد يكون ذلك الأمر أخلاقياً أو عبادياً وقد يكون مجتمعياً أو سياسياً أو اقتصادياً أو فقهياً أو حتى صحياً أو قراراً أو اجتهاداً خاطئاً أو تفسيراً.

وبالنظر إلى أهمية المراجعة من جانب وأهمية القضية التي نراجعها في المحطة الرمضانية من جانب آخر، فإن لدينا أموراً بحاجة شديدة لمراجعة نوعية معمّقة لفرط ما ألحقت بالمسلمين من ضرر كالطائفية البغيضة والفتاوى المنفلتة الطائشة. ذلك أنَّ الإسلام يقود الحياة ومن الطبيعي والضروري أن نؤمن بأهمية المراجعة من أجل أن تتوازى أمورنا مع منطقية الإسلام حتى لا يكون هو في وادٍ ونحن عملاً ووعياً في وادٍ آخر، ولا يصحّ أن نحمّل خطايانا من أيّ شكل كانت إلى ما بعد هذا الشهر المبارك، فهو شهر الرحمة والمغفرة والرضوان والقرآن، وكلّ الأدبيات الواردة بشأنه تؤكّد لنا أنَّه المحطة التي لا يجوز أن يمرّ عليه الخطأ دون أن يُتَلافى.

فهل نتطلّع في السنوات القادمة إلى شهور رمضانية مباركة نشهد فيها مراجعات شاملة جادّة وفق هذا الوعي تتخذ من الشهر المبارك محطّة نهائية لتلافي ما هنالك من تقصير؟ نأمل أن نحظى بمثل هذا الفهم والوعي فيكون ذلك دليلا على أنّنا في صحوة ووعي لديننا العظيم.

شارك بتعليقك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.

طوفان نوح
-sadfdsafdsafasfsdfsdafdafsdaf -fdsgfdsgfdsgfdsgfdgfdgdsgfdsgfds -sfdgdfsgdfsgfdsgsdfgdfgdfsgfdsgfdsgds -fdsgfdsgfdsgfdsgbdfgb vxcgfdsgresgffdsar arsgf
221, Mount Olimpus, Rheasilvia, Mars
Solar System, Milky Way Galaxy
+1 (999) 999-99-99
عصى آدم..الحقيقة دون قناع
  • معصية آدم، نموذج لمفردة في البناء المعرفي! وحلها سيعيد لإنساننا خارطة نفسه وهويته الضائعة وهدف وجوده
  • معرفة هذه الحقيقة صدمة تعيد الوعي، نعقد بها مصالحة بين التراث والمستقبل لنعيش لحظة الحاضر بيقظة أننا على جسر التحول الإنساني، الذي بدأ في الأرض بالإنسان الهمج ليختتم بالخليفة "الإنسان الإنسان"
مسخ الصورة..سرقة وتحريف تراث الأمة
  • أخذت الحركة الصهيونية على عاتقها غرس دولة لليهود في خاصرة الأمة فزوروا التاريخ العربي ونسبوه لليهود
  • اختلقوا لغة بسرقة إحدى اللهجات القبلية العربية البائدة وأسموها اللغة العبرية
  • أقحم الدين والتاريخ للسيطرة على عقول الناس ونقلت رحلات الأنبياء من مواقعها ليأسسو لاحتلال فلسطين فساهم هذا التزوير في مسخ صورة العربي والمسلم في الثقافة الغربية
مفاتيح القرآن و العقل
  • إذا كان كلام الله واحداً ودقيقاً، كيف حصل له مائة تفسير؟
  • ماذا لو كانت أمتنا تقرأه وتترجمه معكوساً، كلبسها إسلامها مقلوباً؟
  • أصحيح هذا "المجاز" و"التقديرات"،و"النسخ" و"التأويل" و"القراءات"؟
  • هل نحن أحرار في قراءة القرآن وتدبره أم على عقولنا أقفال؟
نداء السراة..اختطاف جغرافيا الأنبياء
  • ماذا يحدث عندما تغيب حضارة عريقة
  • هل تموت الحقيقة أم تتوارى عن الأنظار لتعود .. ولو بعد حين؟
  • هل تقبل بلاد وادي النيل بعودة حضارة القبط الغريبة؟
  • هل تقبل نجد بعودة موطن آباء الخليل إبراهيم وبنيه إسحاق ويعقوب؟
الخلق الأول..كما بدأكم تعودون
  • إن البشر الأوائل خرجوا قبل مئات آلاف السنين من "قوالب" الطين كباراً بالغين تماماً كالبعث
  • جاء آدم في مرحلة متأخرة جداً من سلالة أولئك البشر اللاواعي، فتم إعادة تخليقه في الجنة الأرضية ونفخ الروح فيه
  • آدم أبو الناس ليس هو آدم الرسول الذي أعقبه بمئات القرون
الأسطورة..توثيق حضاري
  • الأساطير وقائع أحداث حصلت إما من صنع الإنسان، أو من صنع الطبيعة، أو من صنع السماء
  • لكل اسطورة قيمة ودلالة وجوهراً وتكمن فيها أسرار ومعاني بحاجة إلى إدراك وفهم
  • من الضروري العودة إلى اللغة العربية القديمة بلهجاتها المختلفة لفك رموز الأساطير التي غيب الكثير من مرادها ومغازيها
التوحيد..عقيدة الأمة منذ آدم
  • لو أنا أعدنا قراءة تراثنا بتجرد لأدركنا حقيقة اليد الربانية التي امتدت لإعداة الانسان منذ خطواته الأولى على الأرض بما خطت له من الهدى
  • التوحيد منذ أن بدأ بآدم استمر في بنيه يخبو حيناً ويزهو حيناً آخر، ولكنه لم ينطفئ
بين آدمين..آدم الإنسان وآدم الرسول
  • هل هما (آدمان) أم (آدم) واحد؟
  • من هو (آدم الانسان) الأول الذي عصى؟
  • من (آدم الرسول) الذي لا يعصي؟
  • ماهي شريعة (عشتار) وارتباطها بسقوط آدم الأول حين قارب شجرة المعصية؟
طوفان نوح..بين الحقيقة و الأوهام
  • ما قاله رجال الدين والمفسرون أعاجيب لا يقبلها المنطق ولا العقل السليم في محاولتهم لإثبات عالمية الطوفان
  • استثمر المستنفعون من اليهود هذه القضية ليبتدعوا القضية السامية ويرجعوا نسبهم إلى سام بن نوح (ع)
  • قضية طوفان نوح (ع) لا تكشف التزوير اليهودي فحسب، بل تضع يدها على موضع الداء في ثقافة هذه الأمة
طوفان نوح
-sadfdsafdsafasfsdfsdafdafsdaf -fdsgfdsgfdsgfdsgfdgfdgdsgfdsgfds -sfdgdfsgdfsgfdsgsdfgdfgdfsgfdsgfdsgds -fdsgfdsgfdsgfdsgbdfgb vxcgfdsgresgffdsar arsgf
221, Mount Olimpus, Rheasilvia, Mars
Solar System, Milky Way Galaxy
+1 (999) 999-99-99