طريقة العرض

التطير إلى أين؟

لا توجد تعليقات

التطيّر إلى أين؟ – بقلم: منى كاظم   “قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِن لَّمْ تَنتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُم مِّنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ، قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ أَئِن ذُكِّرْتُم بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ مُّسْرِفُونَ” (يس:18-19). التطيّرُ هو التشاؤم،ُ فقد كانوا في الجاهليةِ يتفاءلونَ ويتشاءمونَ اعتماداً على “الطيرِ”، فإذا خرجَ أحدَهُم لأمرٍ ورأى الطيرَ طارَ يُمنةً تيمنَ واستمر، وأن رآه طارَ يُسرةً تشاءمَ ورجع، ثمَّ غلبَ استعمالُ لفظِ التطيّرِ على التشاؤمِ خاصةً. في سورةِ يس تذكرُ الآياتُ جوابَ القومِ للمرسلين “إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ“، جوابا ردّدته جميعُ الأقوامِ، وكانت إجابةَ المرسلين أيضا واحدة، برفضِ هذا الاتهام، وتحميلِ القومِ نتيجةَ مواقفهم بدلا من دعوى التطيّر بهم؛ فقومُ صالح ع قالوا: “اطَّيَّرْنَا بِكَ وَبِمَن مَّعَكَ –فأجابهم- قَالَ طَائِرُكُمْ عِندَ اللَّهِ بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ تُفْتَنُونَ” (النمل-47)، وقوم موسى ع: “وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَطَّيَّرُوا بِمُوسَى وَمَنْ مَعَهُ أَلا إِنَّمَا طَائِرُهُمْ عِنْدَ اللَّهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ”( الأعراف-131). ومعنى “طائركُم” أو “طائِرهم” عند الله، بأنَّ محصلةَ مواقفكم الناتجةَ عن عنادِكم واستكباركم هي سببُ تطيّركم، وليس الرسلُ سببُه، وما تتطيرون به “عند الله”،…

إقرأ المزيد

رتّب فراشك

لا توجد تعليقات

رتِّبْ فِراشِك! في طُفولتي، وأيامِ (جهالتي)، كانت لديَّ فلسفةٌ غريبةٌ تُخالٍفُ نظريةَ أميَ الحكيمةِ في التربيةِ، ففي كلِّ صباحٍ – بِلا استِثناءٍ – كانت تمرُّ على غُرفتي لِتَحِثَني على ترتيبِ سريري قبلَ الذهابِ إلى المدرسةِ!! وكانَ هذا الطلبُ مِنْ أكثرَ الأمورِ التي تُغيظُني، فكمْ تجاهَلتُه، وكابَرتُ، بلْ واخترعْتُ لِنفسي سَفْسَطَةً عقيمةً لكي أتهرَّبُ مِنْ هذا الروتينِ اليومي، فكنتُ أُكرِّرُ على مسامِعِها: “أنا سأعودُ للنومِ على هذا السريرِ مرةً ثانيةً الليلةَ فلماذا أُرتِّبُهُ ؟!!”، وكنتُ مؤمنةٌ بصحةِ هذه الفلسفةِ، وطبَّقتُها كلما استطعتُ أنْ أُفلِتَ مِنْ رَقابةِ أمّي ومتابعتِها الحثيثةِ لي، والتي يبدو أنها كانت تستندُ على قيمةٍ جوهريةٍ لمْ أتوصّلْ إليها إلاّ بعدَ سنينَ طويلةٍ مِنْ العِنادِ والمُناكفةِ، فقدِ اكتشفتُ، بعدَما خرجتُ مِنْ مرحلةِ الطفولةِ والجهالةِ، إنَّ هذا الطلبَ – ترتيبَ السريرِ يوميًا – والإصرارِ على تنفيذهِ هو منهجُ حياةٍ يُنصحُ بهِ الحكماء. بينما كنتُ أتصفحُ أحدِ الكتبِ الروحانيةِ استوقَفَتني هذه العبارةِ : “ذِهْنُ المرءِ مثلُ سريرِهِ إِذْ عليهِ ترتيبَهُ كلَّ يومٍ، فليسَ في العالمِ ما هوَ أقوى مِنْ ذِهْنٍ مُرتَّبٍ…

إقرأ المزيد

كلمة الله في التوبة

لا توجد تعليقات

كلمة الله في التوبة  وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلاَ تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ تُتداوَل هذه الآية الكريمة كثيراً على مواقع التواصل الاجتماعي تحفيزاً وحثّاً على الاستغفار قبل انقضاء الشهر الكريم، تُتداول بصورة يبدو فيها شيء من السذاجة أو التسطيح لفكرة التوبة، وقد يكون ذلك متفهَّماً بالنظر إلى النفس البشرية التوّاقة للبحث عن الراحة النفسية بالتمنّي، فإنها تقفز إلى النتائج “يُرسل السماء عليكم مدراراً”  دون أن تقف عند المقدّمات “استغفروا ربّكم ثم توبوا إليه”، فتغري قارئ الآية العجول على توقّع هذه النتيجة السخيّة بتحريك اللسان بقول “استغفر الله وأتوب إليه”، دون بذل أدنى جهد لتدارك أو محو آثار الذنب الذي ارتكبه، وهذا مخالف لنواميس الكون وسنن الله. الآية نداء من النبي هود (ع) لقومه يحثهم على أن يطلبوا العفو من الله (استغفروا ربّكم) عمّا بدر منهم من شرك صريح حتى أنه وصفهم بـ”إن أنتم إلا مفترون”، ثم تدعوهم إلى العودة إلى الله (توبوا إليه) والرجوع عن المعصية إلى الطاعة، فهناك خطوتان ابتدائيتان…

إقرأ المزيد

Kalemat Allah Fe Al Shukr

لا توجد تعليقات

فصرخنا.. لماذا يا ربّ؟!   (مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَكِن يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) المائدة: 6  كُنّا ننعمُ بالخروجِ من بيوتِنا بِلا أدنى حرجٍ أو مشقة، نذهبُ حيثما شئِنا؛ داخلَ أو خارجَ البلاد، نتحركُ بكلّ حريةٍ وسلاسة.  ولم ندركْ بأنها نعمة!!   كنا نتزاورُ مع أهلِنا وأصدقائِنا وأحبتِنا وقتمَا نشاء، ولم ندركْ بأنها نعمةٌ إلا حينَ غّلقَ كورونا علينا الأبواب.  كنا نتصافحُ ونقبّلُ ونعانقُ الأحبةَ والأهلَ بكلِ شوق، ولم ندركْ بأنها نعمة!!  إلا حينَ صارت المقاربةُ والمصافحةُ أمرًا يثيرُ الريبَ والمخاوف.  كنا نشتري ونتبضعُ ما يُغَطِي حاجاتِنا وما يزيدُ ونحملُ أغراضنا بكلِ حريةٍ ومن دونِ التفكيرِ في كمْ يد لمست تلك الحاجات؟ ولم نفكرْ بأنها نعمة!!  إلا حينَ بدأنا نهتمُّ بالتعقيم ونلتفتُ ونتحاشى تلكَ الأيدي من لمسِ ما اشتريناه كي لا تكون إحداها هي من تحملُ الوباء.  أجل تلكَ النعمُ الشائعة؛ نعمةُ اللمسِ والتقاربِ والخروجِ بلا قيود، نعم اختفت عن رقابةِ وعينا بالأمس، ونفتقدها اليومَ بعدَ أنْ طرقت كورونا وعينا. حتى أصبحنا نحسبُ ألف حسابٍ…

إقرأ المزيد

كلمة الله في الشكر

لا توجد تعليقات

فصرخنا.. لماذا يا ربّ؟!   (مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَكِن يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) المائدة: 6  كُنّا ننعمُ بالخروجِ من بيوتِنا بِلا أدنى حرجٍ أو مشقة، نذهبُ حيثما شئِنا؛ داخلَ أو خارجَ البلاد، نتحركُ بكلّ حريةٍ وسلاسة.  ولم ندركْ بأنها نعمة!!   كنا نتزاورُ مع أهلِنا وأصدقائِنا وأحبتِنا وقتمَا نشاء، ولم ندركْ بأنها نعمةٌ إلا حينَ غّلقَ كورونا علينا الأبواب.  كنا نتصافحُ ونقبّلُ ونعانقُ الأحبةَ والأهلَ بكلِ شوق، ولم ندركْ بأنها نعمة!!  إلا حينَ صارت المقاربةُ والمصافحةُ أمرًا يثيرُ الريبَ والمخاوف.  كنا نشتري ونتبضعُ ما يُغَطِي حاجاتِنا وما يزيدُ ونحملُ أغراضنا بكلِ حريةٍ ومن دونِ التفكيرِ في كمْ يد لمست تلك الحاجات؟ ولم نفكرْ بأنها نعمة!!  إلا حينَ بدأنا نهتمُّ بالتعقيم ونلتفتُ ونتحاشى تلكَ الأيدي من لمسِ ما اشتريناه كي لا تكون إحداها هي من تحملُ الوباء.  أجل تلكَ النعمُ الشائعة؛ نعمةُ اللمسِ والتقاربِ والخروجِ بلا قيود، نعم اختفت عن رقابةِ وعينا بالأمس، ونفتقدها اليومَ بعدَ أنْ طرقت كورونا وعينا. حتى أصبحنا نحسبُ ألف حسابٍ…

إقرأ المزيد

كلمة الله في “كلوا”

لا توجد تعليقات

حالما نفقد اتصالنا بالسبب الذي به منحنا الله سبحانه وتعالى نعمة ما، نبدأ بتجريدها من غايتها السامية والروحانية، وننظر إليها بخواءٍ نظرة بشرية بحتة، فنفقد المنظور الصحيح الذي يرى الصورة كاملة، ليحلّ محلّه سراب سطحي ضيق. نعمة “الأكل“ هي إحدى تلك النعم التي أعطانا إياه سبحانه لغرض ما، فغاب أو تشوّش ذلك الغرض أو أريد له أن يغيّب لأغراض بشرية طامعة، ليحلّ محلّه حبّ الأكل بشهوة وإفراط، والمبالغة في التعلّق به. والسؤال هنا؛ لما أعطانا سبحانه هذه النعمة، يا ترى بم وصانا؟ وكيف أراد لنا أن ننظر لها؟  هل هي محض شهوة ومتعة ولذة نتصرف فيها كيفما نشاء؟ أم هي منحة وعطية يتوجب علينا رعايتها بحكمة وحسن تدبير؟! ولنعثر على الجواب، عدنا للمرشد والكتاب الهادي، المليء بالوصايا والتعليمات الراقية التي صممت على مقاس الإنسان ولصلاحه، لنجد أنّ جميع الوصايا التي تبتدئ بـ”كُلُوا” من الطيبات والثمر والحلال الطيب، لم تأتِ منفردة ومفتوحة على مصراعيها، وإنما اقترنت دائماً بتعليم آخر يقوّمها ويوجّهها، ليجعل من الشهوة البشرية الهمجية سلوكاً حضارياً رفيعاً يتسق مع…

إقرأ المزيد

القرآن دليل المستخدم (User Guide)

لا توجد تعليقات

القرآن دليل المستخدم (User Guide) لحياة الانسجام والسعادة   أليس غريباً أن نصف القرآن الكريم بأنه “دليل المستخدم”؟! دليل لماذا؟ ولمن؟ وكيف؟ ثمّ ما هو دليل المستخدم؟  وما علاقته بالقرآن الكريم؟ أما “دليل المستخدم User Guide” فهو وثيقة تُرفَق مع بعض المنتجات ليتعرّف الأشخاص الذين سيستخدمون هذا المنتج على طريقة استعماله المثلى والاستفادة منه أقصى استفادة، وعادة يُكتب من قبل مخترع أو صانع المنتج لأنه هو الخبير بتفاصيله. هذا التعريف يمهّد لتوضيح العلاقة بين “دليل المستخدم” و”القرآن الكريم”.. فالله سبحانه وتعالى خالق الإنسان، وهو العالم بأدقّ تفاصيله من غرائز ورغبات، وحاجات مادّية أو معنوية، خبير بنقاط قوته وضعفه، عليم بضرّه ونفعه، وما فيه خيره وما هو شرّ له، فهو يعلم كل صغيرة وكبيرة تخصّه، وبحكمته وضع القوانين التي تحقق له السعادة والفلاح، ورسم له طريق الرشد والحكمة، وبصّره بما يجنّبه الرذيلة والضلال، ثمّ أودع كلّ ذلك في كتابه الكريم واختار أشرف خلقه (ص) ليكون حلقة الوصل بينه وبين الناس، وتجسيداً للإنسان الكامل ومثالا يُحتذى. فإذا كنّا نحن صنائع الله سبحانه…

إقرأ المزيد

الهروب من الأنانية

لا توجد تعليقات

الهروب من الأنانية بقلم: عبدالهادي طريف   شهر رمضان الفضيل يفتح أبوابه لممارسة هجرة الأنا باعتبارها تقوقع في النفس وباعث للشح؛ يهجرها ليقترب من فضاء الروح، فيعظم عنده الشعور بالسعة والتحفز للعمل؛ والتمثل بالقيم الإنسانية.   شهر رمضان محطة للتراحم والتلاحم وخصوصا في هذه الظروف الصعبة. هذا الظرف الذي يمتحن إنسانيتنا وصدق انتمائنا لإيماننا وقيمنا.   من مصاديق هذا الامتحان؛  التواصي؛ بأن يكون الآخر هو محط نظرنا واهتمامنا وبؤرة تركيزنا.   فهل نستدعي قيمة “الجار قبل الدار”؛ وأن حاجاته أولى فنلبيها ونقدمها على حاجاتنا؟   هل نتشاعر مع اخواننا؟  هل نتلمس عوزهم؟ هل نسعى لاسعادهم؟   قد يكون في محيطنا معوز فقير، وقد يكون هناك ميسور في ظرف عسير؛  لا فرق؛  فالانسان  قد ترهقه ظروفه المادية، وقد تخذله عاداته وطباعه؛ وفي الحالين يحتاج لمن يمد له يد العون.   بعضهم بحاجة للمال والمؤونة، وبعضهم بحاجة للكلمة الطيبة والشخصية الرحيمة الرفيقة؛ بل أن كثيرا من الناس حاجاتهم ليست مادية، ولو التفتنا لوجدنا في محيطنا  ميسورا مرفها تقطعت به سبل الاستواء النفسي؛…

إقرأ المزيد

استغاثة الضمير في يوم الضمير العالمي

لا توجد تعليقات

مقال بمناسبة يوم الضمير العالمي 5 أبريل استغاثة الضمير في يوم الضمير العالمي بقلم: رابحة الزيرة الجنرال، السيد، تسونامي، صدمة، عدوّ الحياة، فايروس كورونا المستجد، أو سمّه ما شئت.. فهذه وغيرها تسميات وأوصاف أُطلقت على هذا المخلوق الميكروسكوبي، الذي حيّر العالم وأنهكه قبل أن ينهي مهمته، حيّر العالم بما تركه من آثار كبيرة على كلّ قطاع، وكل مجال، وكل فئة، وكل طبقة، وكل شيء بلا استثناء وبلا مبالغة، فأي شأن من الشئون التي أثّر عليها كورونا سنتناول في يوم الضمير العالمي؟ هذا ما سيتبين بعد سرد طرفاً من الأخبار العالمية المتداولة فيما له علاقة بآثار تفشي هذا الفايروس: الحكومة الفدرالية الأمريكية تصنّف محلات بيع الأسلحة من الضرورات وتستثنيها من الحجر! والبيع يزدهر! والمحلات مزدحمة! وبالتالي ارتفعت مبيعات الأسلحة في الولايات المتحدة، وبالأخص تلك التي انتشر فيها الوباء بدرجة أكبر، وقال أحد العاملين في متاجر بيع الأسلحة أنه يشهد صفوفاً طويلة من الراغبين في شراء الأسلحة! رصدت مستشفيات ألمانية “اختفاء” زجاجات سوائل التعقيم المتاحة للجميع عادة عند مدخل المستشفى وفي غرف…

إقرأ المزيد

قصة الحمّال

لا توجد تعليقات

كان حمّال أميّ يعيش في إحدى الزقاق النائية يسترزق من عمله هذا، وفي يوم من الأيام وهو يتجوّل في الأسواق كعادته، أنزل حمله ليرتاح قليلا، فسمع صوتاً من مكان قريب، أم تنهى طفلها عن الاقتراب من سور البلكونة لئلا يسقط. وفي طرفة عين تزحلقت رجل الطفل وسقط من علو!! فصرخت الأم بأعلى صوتها، ووقف الناس متحيرين لا يعلمون ماذا يفعلون. صرخ الحمال وهو يتجه نحو الطفل: (احفظه يارب)، فتأخّر سقوطه إلى أن سقط في يده ليحمله ويسلّمه لأمه سالماً!! اختلف الناس الذين حضروا هذا المشهد في تفسيره، فمنهم من قال إنه ساحر، ومنهم من ظنّ أنه عبد صالح! وبينما كان الحمّال مشغولا عنهم، وضع حمله على ظهره ليواصل عمله، وقبل أن يغادرهم أجاب على أسئلتهم بكل هدوء: “لا لست ساحراً، ولست ولياً، أنا هو الحمّال ذي 56 عاماً الذي تعرفوني، لم أقم بشيء خارق، سوى أنني فيما مضى من عمري أطعت الله في كل ما أمرني به، وهذه المرة أنا طلبت من الله حاجة فاستجاب لي”. هذا التحليل الروحاني الممزوج…

إقرأ المزيد
طوفان نوح
-sadfdsafdsafasfsdfsdafdafsdaf -fdsgfdsgfdsgfdsgfdgfdgdsgfdsgfds -sfdgdfsgdfsgfdsgsdfgdfgdfsgfdsgfdsgds -fdsgfdsgfdsgfdsgbdfgb vxcgfdsgresgffdsar arsgf
221, Mount Olimpus, Rheasilvia, Mars
Solar System, Milky Way Galaxy
+1 (999) 999-99-99
عصى آدم..الحقيقة دون قناع
  • معصية آدم، نموذج لمفردة في البناء المعرفي! وحلها سيعيد لإنساننا خارطة نفسه وهويته الضائعة وهدف وجوده
  • معرفة هذه الحقيقة صدمة تعيد الوعي، نعقد بها مصالحة بين التراث والمستقبل لنعيش لحظة الحاضر بيقظة أننا على جسر التحول الإنساني، الذي بدأ في الأرض بالإنسان الهمج ليختتم بالخليفة "الإنسان الإنسان"
مسخ الصورة..سرقة وتحريف تراث الأمة
  • أخذت الحركة الصهيونية على عاتقها غرس دولة لليهود في خاصرة الأمة فزوروا التاريخ العربي ونسبوه لليهود
  • اختلقوا لغة بسرقة إحدى اللهجات القبلية العربية البائدة وأسموها اللغة العبرية
  • أقحم الدين والتاريخ للسيطرة على عقول الناس ونقلت رحلات الأنبياء من مواقعها ليأسسو لاحتلال فلسطين فساهم هذا التزوير في مسخ صورة العربي والمسلم في الثقافة الغربية
مفاتيح القرآن و العقل
  • إذا كان كلام الله واحداً ودقيقاً، كيف حصل له مائة تفسير؟
  • ماذا لو كانت أمتنا تقرأه وتترجمه معكوساً، كلبسها إسلامها مقلوباً؟
  • أصحيح هذا "المجاز" و"التقديرات"،و"النسخ" و"التأويل" و"القراءات"؟
  • هل نحن أحرار في قراءة القرآن وتدبره أم على عقولنا أقفال؟
نداء السراة..اختطاف جغرافيا الأنبياء
  • ماذا يحدث عندما تغيب حضارة عريقة
  • هل تموت الحقيقة أم تتوارى عن الأنظار لتعود .. ولو بعد حين؟
  • هل تقبل بلاد وادي النيل بعودة حضارة القبط الغريبة؟
  • هل تقبل نجد بعودة موطن آباء الخليل إبراهيم وبنيه إسحاق ويعقوب؟
الخلق الأول..كما بدأكم تعودون
  • إن البشر الأوائل خرجوا قبل مئات آلاف السنين من "قوالب" الطين كباراً بالغين تماماً كالبعث
  • جاء آدم في مرحلة متأخرة جداً من سلالة أولئك البشر اللاواعي، فتم إعادة تخليقه في الجنة الأرضية ونفخ الروح فيه
  • آدم أبو الناس ليس هو آدم الرسول الذي أعقبه بمئات القرون
الأسطورة..توثيق حضاري
  • الأساطير وقائع أحداث حصلت إما من صنع الإنسان، أو من صنع الطبيعة، أو من صنع السماء
  • لكل اسطورة قيمة ودلالة وجوهراً وتكمن فيها أسرار ومعاني بحاجة إلى إدراك وفهم
  • من الضروري العودة إلى اللغة العربية القديمة بلهجاتها المختلفة لفك رموز الأساطير التي غيب الكثير من مرادها ومغازيها
التوحيد..عقيدة الأمة منذ آدم
  • لو أنا أعدنا قراءة تراثنا بتجرد لأدركنا حقيقة اليد الربانية التي امتدت لإعداة الانسان منذ خطواته الأولى على الأرض بما خطت له من الهدى
  • التوحيد منذ أن بدأ بآدم استمر في بنيه يخبو حيناً ويزهو حيناً آخر، ولكنه لم ينطفئ
بين آدمين..آدم الإنسان وآدم الرسول
  • هل هما (آدمان) أم (آدم) واحد؟
  • من هو (آدم الانسان) الأول الذي عصى؟
  • من (آدم الرسول) الذي لا يعصي؟
  • ماهي شريعة (عشتار) وارتباطها بسقوط آدم الأول حين قارب شجرة المعصية؟
طوفان نوح..بين الحقيقة و الأوهام
  • ما قاله رجال الدين والمفسرون أعاجيب لا يقبلها المنطق ولا العقل السليم في محاولتهم لإثبات عالمية الطوفان
  • استثمر المستنفعون من اليهود هذه القضية ليبتدعوا القضية السامية ويرجعوا نسبهم إلى سام بن نوح (ع)
  • قضية طوفان نوح (ع) لا تكشف التزوير اليهودي فحسب، بل تضع يدها على موضع الداء في ثقافة هذه الأمة
طوفان نوح
-sadfdsafdsafasfsdfsdafdafsdaf -fdsgfdsgfdsgfdsgfdgfdgdsgfdsgfds -sfdgdfsgdfsgfdsgsdfgdfgdfsgfdsgfdsgds -fdsgfdsgfdsgfdsgbdfgb vxcgfdsgresgffdsar arsgf
221, Mount Olimpus, Rheasilvia, Mars
Solar System, Milky Way Galaxy
+1 (999) 999-99-99